حقوقي يفجر فضيحة من العيار الثقيل

فجّر المكتب المغربي للحماية من الابتزاز الإلكتروني، أخيرا، فضيحة أخلاقية جديدة، ضحاياها شابات وجدن أنفسهن على أشرطة فيديو وهن يمارسن “الجنس”.

وكشف محمد بلمهيدي، رئيس المركز المغربي للحماية من الابتزاز الإلكتروني في تصريح خص به موقع “سيت أنفو”، أن هذا الأخير، تناسلت عليه شكايات من قبل ضحايا من مختلف مدن المملكة، وجلّهن شابات في مقتبل العمر، يبُحن بتعرضهن للابتزاز، بعدما وضعن ثقتهن في شباب تربطهن بهم علاقة غرامية.

وأوضح الحقوقي نفسه، أن الضحايا يمارسن الجنس مع الشباب سواء في شقق أو في السيارة، غير أنهن لا ينتبهن إلى وجود كاميرا توثق كل اللحظات الحميمية، قبل أن يفاجأن بأنهن مطالبات بأداء مبالغ مالية “خيالية” في بعض الأحيان، أو الاستمرار في ممارسة الجنس مع “الفاعل” أو أصدقائه.

ودقّ بلمهيدي ناقوس الخطر من استمرار الشاباب في الوقوع ضحايا لمثل هاته السلوكات الاحتيالية، مشددا على ضرورة تكثيف الجهود وتوعية التنشئة بخطورة الأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *