رئيس جماعة صفرو يدفن موتى المسلمين داخل “حفر إسمنتية” بدل قبور وفق الشريعة الإسلامية

باشر رئيس جماعة صفرو محمد الفيلالي، المنتمي لحزب العدالة والتنمية المسير للشأن المحلي بالمدينة، عملية إصلاح وإعادة تهيئة مقبرة “الطرشة” التي امتلأت عن آخرها، ولم يعد من مكان فيها لدفن موتى الساكنة.

وقد استبشرت الساكنة خيرا بهذه المبادرة التي طال انتظارها، لكن الصدمة كانت في مستوى التطلعات، حيث تفاجأ الجميع بعبقرية حزب “المصباح”، عندما قرر بناء قبور إسمنتية مرتفعة عن سطح الأرض وبين جنبات القبور القديمة، في مشهد مخزي يتنافى والتعاليم الإسلامية في هذا الباب.

وأمام هذه المهزلة التي لا تكرم الميت في شيء، تحركت مختلف مكونات المجتمع المحلي، من أحزاب معارضة وجمعيات مدنية للتنديد بهذا التجرؤ على مثوى موتى المسلمين، حيث رفعت أحزاب المعارضة بجماعة صفرو، شكاية إلى باشا المدينة، مطالبين إياه بالتدخل العاجل، عبر تشكيل لجنة موسعة من ذوي الاختصاص للبث في هذه الخروقات.

وبحسب نص ذات الشكاية، فقد لفتت المعارضة أنظار باشا المدينة إلى الخطر المحدق بقبور المسلمين، بعدما أصبحت متساوية مع الأرض، إذ من السهل أن تطالها يد السحرة والمشعوذين، أو تنهش من قبل الحيوانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *