رئيس موريتانيا يحث مواطنيه على إقرار استفتاء إلغاء مجلس الشيوخ وتغيير العلم

دعا الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، في حملة جال خلالها أرجاء موريتانيا، إلى التصويت ب”نعم” في استفتاء تعديل الدستور لإلغاء مجلس الشيوخ، واتهم المعارضة بالسعي إلى “نشر الفوضى”.

ووعد مساء أمس الثلاثاء، بالكشف عن معلومات خلال تجمع ختامي غدا الخميس في نواكشوط، متهما أعضاء مجلس الشيوخ المعارضين للاستفتاء “بالفساد”. ودعا الشعب إلى “التخلص من المجلس الذي يشكل خطرا على مستقبل البلد وعلى ديموقراطيته”.

يقضي التعديل الدستوري خصوصا بإلغاء مجلس الشيوخ، لتحل مكانه مجالس إقليمية منتخبة، وتغيير العلم الوطني علاوة على إلغاء محكمة العدل العليا، ومنصب وسيط الجمهورية والمجلس الأعلى الإسلامي.

Advertisements

وأقر مجلس النواب تنظيم الاستفتاء في 9 مارس الماضي، لكن مجلس الشيوخ رفضه مع أن أغلب أعضائه مؤيدون للسلطة.

وأحدث قرار الرئيس تنظيم الاستفتاء، رغم رفض مجلس الشيوخ، جدلا واسعا ودفع بالمعارضة وبالخبراء الدستوريين إلى الطعن بشرعيته.

وندد حزب اللقاء الوطني الديمقراطي وهو الحزب المعارض الوحيد في موريتانيا، الذي دعا إلى التصويت ضد التعديل الدستوري، “بحملة غير عادلة”، وقال رئيسه محفوظ ولد بتاح، أن مؤيدي التعديل يحظون بغالبية التغطيات الاعلامية على المحطات الرسمية.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.