راقية شرعية تسقط في المحظور مع أحد زبنائها وزوجها يضبطها بين أحضان عشيقها

تورطت سيدة أربعينية، منقبة تمتهن الرقية الشرعية في إقامة علاقة غير شرعية مع عشيقها بمنطقة اثنين اشتوكة، ضواحي الجديدة، حيث ضبطها زوجها بالجرم المشهود وهي في أحضان خليلها المتزوج وأب لابنين، بعدما تقدم زوجها بشكاية لدى سرية الدرك الملكي بالمركز الترابي لاثنين اشتوكة.

وجاء إيقاف المتهمين إثر شكاية تقدم بها زوج المنقبة لدى الدرك الملكي، يتهم فيها زوجته المنقبة بالخيانة الزوجية مؤكدا أنها توجد رفقة عشيقها بمنزل بجماعة سيدي علي بن حمدوش وبناء على الشكاية، تم إشعار نائب وكيل الملك المداوم الذي أعطى تعليماته للانتقال رفقته والتأكد من صحة أقواله، إذ توجهت دورية إلى المنزل، إذ وجدت الزوج في انتظارها، وأكد أن زوجته مازالت مع عشيقها.

وفور تلقيها شكاية الزوج، ألزمته عناصر الدرك الملكي بالبقاء في سيارة المصلحة لتفادي أي تصادم من شأنه أن يوقع الزوج في ما لا يحمد عقباه. وبعد طرق باب المنزل استقبل العشيق العناصر الأمنية، وبعد إطلاعه على سبب الزيارة أكد بكل تلقائية أنه رفقة عشيقته زوجة المشتكي، وأنهما على علاقة غير شرعية، ليتم اقتيادهما إلى مركز الدرك، وبعد إشعار النيابة العامة المختصة أمرت بوضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية وتعميق البحث معهما والاستماع لجميع الأطراف.

وبعد إخضاع الأطراف المتنازعة، أكد الزوج أنه مر حوالي 22 سنة على زواجه مع الراقية الشرعية، لكن مؤخرا بدأت المشاكل تتسرب إلى حياتهم الزوجية، ما جعل زوجته تمتنع عن القيام بواجباتها الزوجية تجاهه. وزاد الزوج المشتكي أن الشكوك بدأت تحوم حول زوجته، لكنه حاول على قدر المستطاع الحفاظ على الروابط الأسرية، إلا أن التسجيلات الصوتية التي عثر عليها بهاتفها الخاص، والتي تخص محادثات ساخنة مع عشيقها أججت نار الغضب في قلبه وتوجه على عجل إلى سرية الدرك الملكي لتقديم شكاية في الموضوع.

وخلال الاستماع لها في محضر رسمي، أكدت الزوجة المشتكى بها أنها تعرفت على خليلها عن طريق جلسات الرقية الشرعية التي خضع لها بمنزلها إثر آلالام حادة كانت يعاني منها على مستوى الرأس، إلى أن وقعا في المحظور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *