ريع العمران يورط رجال سلطة

أشعلت جبهات الحروب السابقة للانتخابات، فتيل صراع كشف استعمال مشاريع إعادة تهيئة المناطق الناقصة التجهيز في حملات انتخابية سابقة لأوانها تورط رجال سلطة في مجاراة منتخبين، كما هو الحال بالنسبة إلى رئيس معزول بمنطقة بني مسكين يقوم باستغلال فاضح للوائح الاستفادة من مشاريع العمران.

وكشف (ع .ب)، المستشار الجماعي ببلدية البروج والمنتخب عن الدائرة 13، أن ابن رئيس جماعة البروج المعزول بحكم قضائي، يقوم بالتمويه على المواطنين عبر إخبارهم أن بعض الأزقة بالبلدية غير مبرمجة ضمن ورش التبليط بالمربعات (البافي)، في إطار مشروع تسهر على تنفيذه مؤسسة العمران، متعهدا بالتدخل لدى باشا البروج، قصد برمجة الأزقة المذكورة.

ويزعم نجل الرئيس المعزول للمواطنين، أنه يحتكر صلاحية التنسيق مع الباشا، وذلك بنبرة يغلب عليها طابع التعليمات الواجبة التنفيذ في مكالمات هاتفية علنية، موقعا الباشا في فخ مسرحية محبوكة، على حد تعبير شكاية لـ (ع .ب) تتوفر “الصباح” على نسخة منها، كشفت استغلال رخص التنقل الاستثنائي الممنوحة لمحظوظين في رحلة البحث عن الأصوات الانتخابية لاستحقاقات 2021، في غياب توجيهات صارمة من الإدارة الترابية لإقليم سطات، بهدف وضع مسافة الأمان بين المنتخبين وممثلي السلطة في منطقة بني مسكين.

وحكمت المحكمة الإدارية بالبيضاء في الملف رقم 846 وحكم آخر رقم 847 بتاريخ 20 يوليـوز 2020، بعزل رئيس المجلـس الجماعي السابق (م. ز) من رئاسة وعضوية مجلس جماعة البروج مع ترتيب الآثار القانونية على ذلك، إضافة لتجريد ابنه من العضوية بالمجلس الجماعي نفسه لسقوط الأهلية عنه.

وتوصلت جميع المصالح الإقليمية بسطات وممثل شركة العمران بشكايات من أجل رفع الحيف والظلم الممارس عليها في ورش تحسين ظروف العيش وتوفير سكن يحفظ كرامة المواطن، بعدما استبشروا خيرا مع بداية تهيئة تجزئات مجاورة ونقل باقي سكان دور صفيح ” دوار حليبة “وإعلان البروج مدينة بدون صفيح.

وتعالت أصوات السكان لإنصافهم من ممارسات منتخبين ورجال سلطة ومسؤولين في الشركة، وصلت حد إدراج بقع إضافية فوق مجرى قنوات الصرف الصحي، وإنجاز أزقة عرضها متران ما لن يسمح بمرور سيارة الإطفاء في حال نشوب حريق أو إجراء تدخل سريع للإنقاذ، مما يسائل الجهات المسؤولة عن احترام معايير السلامة والأمان، خاصة أن هؤلاء السكان تم إدراجهم في برنامج التهيئة وأدوا مبالغ مالية مهمة من أجل تسوية وضعيتهم قبل بداية الأشغال.
واعتبر السكان أن تجاوزات منتخبين أصبحت تسيء إلى مؤسسة تهدف إلى إنصاف شريحة واسعة من المواطنين لا يتوفرون على سكن لائق، مسجلين أنهم طرقوا جميع الأبواب ولم تجد شكاياتهم آذانا صاغية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *