ساكنة أولاد العياشي ببوقنادل بعمالة سلا تواصل احتجاجها حتى إشعار آخر

تواصل ساكنة أولاد العياشي ببوقنادل بعمالة سلا، مطالبة السلطات المحلية بحقها في السكن وتمكينها من البقع الأرضية، والاستفادة مثل بقية الدواوير مسبقا قبل الشروع في عمليات هدم “البراريك”.

وتعيش الساكنة وضعية غامضة في ظل تماطل السلطات في التجاوب مع المطالب وتوضيح الأمور، خاصة بالنسبة للوائح المستفيدين والمسجلين، علما أن غياب اللوائح قد يؤدي إلى حصول تلاعبات في توزيع البقع على أسر وإقصاء أسر أخرى كما حصل في دوار البراهمة بمنطقة بن عويش بسلا من قبل بعض أعوان السلطة الذين تم إيقافهم وتنقيلهم.

ونظمت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، مؤخرا، وقفة احتجاجية مساندة للساكنة، بمشاركة المئات من السكان، وذلك من أجل تمكين الأسر من حقها في البقع الأرضية قبل هدم المنازل وتشريدها، وجعل مصيرها بيد رجال السلطة وأعوانهم، عوض توضيح الأمور بقرار من العمالة يضمن حق الاستفادة.

Advertisements

ويصل عدد الأسر القاطنة بدوار أولاد العياشي، حوالي 14 ألف أسرة، تتكون كل واحدة من 9 إلى 12 فردا، مما يجعل عملية إشراك أسرتين في بقعة واحدة مسألة معقدة، خاصة وأن المساحة المخصصة لا تتعدى 60 متر مربع.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.