شباط يخسر آخر أوراقه في معركة الأمانة العامة لحزب الاستقلال

خسر حميد شباط، آخر أوراقه في معركة الأمانة العامة لحزب الاستقلال، فبعد أن اتفق مع خصومه وتنازل لتسهيل الطريق أمام نزار بركة لتولي قيادة حزب جده علال الفاسي، أصدرت المحكمة الابتدائية بالرباط حكما قضائيا من أجل إجراء خبرة قضائية حسابية على مالية حزب “الاستقلال”، حيث قررت تعيين خبير محلف لإنجاز الخبرة الحسابية داخل أجل شهر واحد تحت طائلة استبداله في حالة عدم احترام الآجال المضروب له.

وكان أعضاء من اللجنة التنفيذية لحزب “الاستقلال” رفعوا دعوى قضائية ضد حميد شباط، الأمين العام للحزب، يتهمونه فيها بوجود اختلالات مالية طيلة تواجده على رأس الحزب، وذلك في سياق الصراع الذي كان بين مجموعة “ولد الرشيد” وبين تيار شباط .
وانتهى اجتماع اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، مساء أمس الخميس، في خضم الصراع والاحتقان بين مجموعة حميد شباط ومجموعة حمدي ولد الرشيد، خصوصا بعد الانشقاق الواقع في نقابة

الحزب، وبعد أن أصدرت المحكمة الابتدائية بالرباط اليوم حكما قطعيا بإجراء خبرة حسابية على مالية حزب الاستقلال، بعد الدعوى التي رفعتها مجموعة ولد الرشيد ضد شباط تتهمه بوجود اختلالات مالية خلال ولايته على رأس الحزب، (انتهى) إلى غير نتيجة.
ورغم أجواء الاحتقان فقد اتفق أعضاء اللجنة التنفيذية على تحديد معايير توزيع أعضاء المجلس الوطني للحزب على الجهات، خلال المؤتمر القادم، بحيث لا يتم إحداث تغييرات كبيرة على ما جاء به المؤتمر الأخير للحزب.
وقد انبثقت عن الاجتماع لجنة ستتكلف بذلك، مكونة من ستة أشخاص هم، عبد القادر الكيحل، ومحمد ولد الرشيد، ومنية غولام، ورحال المكاوي، وبوعمر تغوان، وكريم غلاب.

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.