شبح الاستغلال الجنسي يطارد قاصرين مغاربة في سبتة المحتلة

كشفت إدارة الحرس المدني الإسباني، أن مصالحها أوقفت 102 شخص، على خلفية قضايا استغلال جنسي للأطفال، في 37 إقليما اسبانيا، بالإضافة إلى سبتة المحتلة.
وأورد بيان للحرس المدني، أن العمليات التي قامت بها حوالي 36 فرقة أمنية، استهدفت توقيف اشخاص كانوا يعمدون إلى استغلال الاطفال والقاصرين تحت سن 14 سنة، وتصويرهم في أوضاع مخلة في صور وفيديوهات.

وجاءت مدينة سبتة المحتلة، ضمن المدن التي تم ضبط وتوقيف فيها اشخاص كانوا يعمدون إلى استغلال قاصرين جنسيا، من بينهم أحد الاشخاص تم توقيفه الاسبوع الماضي يستغل قاصرا من جنسية مغربية ويعيش في سبتة المحتلة في وضعية غير قانونية.
وقد دقت هذه العملية التي كشف عنها الحرس المدني، ناقوس الخطر الذي يتهدد العشرات من القاصرين المغاربة الذين يعيشون في سبتة المحتلة غير مرفوقين بأبائهم، يجوبون شوارع المدينة متشردين في أغلب الوقت.

وكانت احدى الجمعيات الحقوقية بالمدينة المحتلة تدعى “Buscome” قد أعلنت في وقت سابق في بلاغ لها، أن القاصرين المشردين بمدينة سبتة المحتلة، مهددون بالتعرض للإستغلال الجنسي.
وتجدر الاشارة إلى أن أغلب القاصرين المتواجدين بمدينة سبتة المحتلة بطريقة غير شرعية، هم من جنسية مغربية، حيث يفوق عددهم 200 فرد في مركز الايواء الخاص بالقاصرين في المدينة، فيما يوجد بضعة افراد من جنسيات أخرى كدول جنوب صحراء افريقيا والجزائر.

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.