شقيق حمد الله يتدخل لإنهاء الأزمة بين أخيه و مدرب المنتخب الوطني هيرفي رونار

أعلنت تقارير صحفية، انتهاء أزمة عبدالرزاق حمد الله، مهاجم نادي النصر، مع الفرنسي هيرفي رونار، مدرب منتخب المغرب نهائيًا.

وغاب حمد الله “28 سنة”، الذي يقدم موسم استثنائي منذ انتقاله إلى النصر، في الصيف الماضي، عن معسكرات منتخب المغرب، طوال الفترة الماضية، وسط تأكيدات بوجود خلافات بينه ورونار.

وكشفت التقارير، عن اتصالات تمت خلال الساعات الماضية، بين شقيق حمد الله، وهيرفي رونار، عبر خلالها الأول للمدرب الفرنسي، عن استعداد أخيه للدفاع عن قميص المنتخب الوطني من جديد.

وشهد الاتصال، نقل شقيق حمد الله، لهيرفي رونار، اعتذار أخيه عن عدم الانضمام إلى معسكر منتخب المغرب، في المعسكر الأخير، والذي خاض خلاله مباراتين وديتين أمام مالاوي والأرجنتين.

ومن ناحيته، أكد رونار، لشقيق حمد الله، أنه طوى الصفحة الماضية، مطالبًا بأن يقاتل مهاجم النصر على أرض الملعب، من أجل أن يحجز مكانه الأساسي في تشكيل المغرب، ببطولة كأس أمم إفريقيا 2019، والتي تستضيفها مصر.

وأشادت التقارير، بتصرف شقيق حمد الله، والذي لعب دورًا كبيرًا في إنقاذ مستقبل أخيه الدولي مع منتخب المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *