فرق برلمانية تتحرك للتحقيق في مشاريع “تغازوت باي” التابعة لأخنوش

يبدو أن مصاعب زعيم الأحرار عزيز أخنوش، لم تنته بعد وسط الساحة السياسية والمالية، بما في ذلك الأضرار الاقتصادية والمعنوية التي تلقاها مباشرة بعد هدم فيلات بـ”تغازوت باي” نواحي أكادير، تعود لملكية شركاته الخاصة، مما اعتبره البعض مؤشرا على نهاية أسطورة(..).

آخر متاعب أخنوش بحسب مصدر جد مطلع، تكمن في التوجه نحو تكرار مساءلته البرلمانية، بعد التحقيق مع شركات المحروقات قبل سنتين والتي كشفت استفادة شركات المحروقات من ملايير الدراهم من جيوب المواطنين المغاربة، واستعداد فرق برلمانية كبرى إلى جر وزير الفلاحة والصيد البحري للمحاسبة من خلال إحداث لجنة استطلاعية للتحقيق في الخروقات التي ارتكبت في “تغازوت باي”.

وأضاف نفس المصدر، أن برلمانيين من أحزاب العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة ومن الاستقلال، يستعدون لعقد جلسات مساءلة خاصة لوزير الداخلية ولوزيرة السكنى والتعمير، وذلك للوقوف على خلفيات “تغول بعض المستثمرين في أكادير وخرقهم لقانون التعمير وعدم احترام شروط وأهداف المشاريع الاستراتيجية الكبرى التي تحدث بتوجيهات من ملك البلاد”، فبعدما أدانته السلطات المحلية وهدمت مشاريعه، وبعد إدانته من طرف البرلمانيين في ما يسمى بلجنة التحقيق في المحروقات، هل يدين البرلمان أخنوش من جديد؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *