فشل بطاقة “راميد”… نظام المساعدة الطبية يرهق فقراء المغرب

يجد آلاف المغاربة صعوبات وعراقيل إدارية تحرمهم من الحصول على بطائق “راميد”، سواء تعلق الأمر بمن يريدون تجديدها أو من تقدموا بطلب الحصول عليها لأول مرة.

وتوصل وزير الصحة أيت الطالب مؤخرا، بمعطيات عبر سؤال برلماني، تؤكد أن هذا التأخير في تسوية بطائق “راميد” للمواطنين، خلق حالة انتظار تستمر منذ شهور طويلة، مما أدى إلى حرمانهم من الخدمات المخولة لحاملي بطاقة المساعدة الطبية.

وبالرغم من قبول المؤسسات الاستشفائية للشواهد الإدارية التي تقدمها المقاطعات الحضرية لتمكين الناس من الخدمات الطبية، إلا أن صلاحية هذه الشواهد لا تتجاوز نفوذ التراب الإقليمي، مما يؤزم وضعية المرضى.

Advertisements

وتسبب مشكل نظام المساعدة الطبية في حرمان الأرامل من مبالغ الدعم الشهرية، بسبب عدم تجديد بطائق “راميد”، وتأخر الإدارة في تسوية الملفات الخاصة بهن من أجل الاستفادة من نظام الدعم المباشر.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.