فضيحة أخلاقية تجبر المفوض الأوربي للتجارة على الاستقالة

قدم المفوض الأوروبي للتجارة، الإيرلندي فيل هوغان، استقالته مساء أمس الأربعاء، على إثر فضيحة أخلاقية مرتبطة بخرق القيود الصحية المفروضة في سياق فيروس كورونا المستجد ببلاده.

وكان المفوض هوجان قد قام بخرق الإجراءات الصحية، عندما شارك في حفل عشاء بإيرلندا ضم 80 شخصا.

وتحت إسم “غولف غيت”، اتخذت هذه القضية أبعادا كبرى في السياق الخاص لعودة حالات العدوى في أوروبا، ما دفع العديد من كبار المسؤولين الإيرلنديين الذين شاركوا في هذا العشاء إلى تقديم استقالتهم، بمن فيهم وزير الفلاحة الإيرلندي دارا كاليري.

وأقيمت مأدبة العشاء هاته بعد فترة وجيزة من قرار السلطات الإيرلندية القاضي بتشديد القيود على التجمعات، وحظر الاجتماعات التي تضم أزيد من ستة أشخاص في مكان مغلق، وذلك بسبب تصاعد منحى تفشي الوباء الذي أودى بحياة زهاء 1800 شخص في إيرلندا.

وقال السيد هوجان في بيان بهذا الخصوص “قدمت هذا المساء استقالتي من منصب المفوض الأوروبي للتجارة إلى رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين”.

وأضاف “لقد أصبح من الواضح أن الجدل حول زيارتي الأخيرة لإيرلندا، بدأ يصرف انتباهي عن عملي كمفوض أوروبي وسوف يسيء إلى عملي خلال الأشهر المقبلة”.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية إنها قبلت استقالة السيد هوجان، قائلة إنها “ممتنة لعمله الدؤوب” كمفوض تجاري.

وتعتبر استقالة مفوض أمرا يكتسي دوما حساسية خاصة، فهو حدث نادر داخل السلطة التنفيذية الأوروبية، بالنظر إلى أنه يؤثر على التوازن الجغرافي والسياسي الذي تستند إليه المفوضية الأوروبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *