فضيحة جنسية تهز مسؤولي الإمارات.. وزير السعادة والتسامح يغتصب شابة بريطانية داخل فيلا خاصة بأبو ظبي

تعيش دولة الإمارات العربية المتحدة، هاته الأيام، على وقع فضيحة جنسية مدوية تورط فيها أحد شيوخها نهيان بن مبارك آل نهيان، الذي يشغل منصب وزير السعادة والتسامح، بعدما تقدمت شابة بريطانية بشكوى ضده تتهمه فيها بتعريضها لاعتداء جنسي داخل فيلا خاصة بإمارة أبو ظبي.

ووفقا تقرير مفصل نشرته صحيفة “صندي تايمز” البريطانية بخصوص الفضيحة، فإن الشرطة استمعت لامرأة بريطانية تدعى كيتلين ماكنمارا، وتبلغ من العمر 32 عاما، تفيد أنها كانت ضحية لاعتداء جنسي خطير على يد وزير التسامح الإماراتي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان (69 عاما)، وهو أحد أمراء العائلة الحاكمة في إمارة أبوظبي، أثناء عملها في مهرجان “هاي” العالمي الذي نظمته هذا العام حكومة الإمارة.

وتشير الضحية إلى الوزير الإماراتي اغتصبها يوم عيد الحب في فيلا خاصة بعيدة شيئنا ما عن وسط إمارة أبوظبي، حيث كانت حاضرة الضحية للوقوف على آخر الاستعدادات قبيل افتتاح مهرجان “هاي”.

وبعد تسرب تفاصيل الاعتداء الجنسي إلى الصحافة البريطانية، خرج الوزير سليل آل نهيان عبر مستشاره الإعلامي، ينفي جملة وتفصلا ما جاء على لسان الضحية، مؤكدا في هذا الصدد، أنه “يشعر بحزن عميق إزاء التهم الباطلة الموجهة لشخصه”.

من جهتها، عبرت إدارة مهرجان “هاي” المنظم بأبو ظبي، عن امتعاضها من هذه الفضيحة، التي اشتغل من خلالها الوزير منصبه ليعتدي على الشابة الضحية، مؤكدة أنها تنوي إلغاء المهرجان وعدم العودة مرة أخرى إلى دولة الإمارات.

وفي مقابل ما أفصحت عنه الضحية، التزمت قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة بالصمت المطبق إزاء التهم الجنسية الموجهة لأحد وزرائها، ولم يصدر عنها أي رد رسمي في هذا الباب لنفي أو تأييد التهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *