لأول مرة يتم إعداد دراسة حول التهديدات الإرهابية والجريمة المنظمة وأثارهما على السلم والأمن في المنطقة المغاربية

في إطار تعاون اتحاد المغرب العربي مع الاتحاد الافريقي في مشروع هيكل السلم والأمن أبسا 4، نظمت الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي أيام 16-17-18 دجنبر 2020، بمدينة الدار البيضاء – المملكة المغربية، ندوة مغاربية تحت عنوان: “التهديدات الإرهابية والجريمة المنظمة وآثارهما على السلم والأمن في المنطقة المغاربية في العشرية الأخيرة”، عرضت فيها ورقات بحثية قام بإعدادها ثلة من الخبراء من بلدان المغرب العربي الخمس.

افتتحت أشغال الندوة يوم الأربعاء بكلمة ترحيبية للسيدة بسمة السوداني، مديرة الشؤون السياسية والإعلام والديوان بالأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي، والتي أكدت فيها مسعى الاتحاد إلى إعداد دراسة مغاربية علمية حول التهديدات الإرهابية ومدى تأثيرها على الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي على المنطقة المغاربية.

وعرض الخبراء المغاربيون خلال أيام الندوة التهديدات الإرهابية والجريمة المنظمة في المنطقة المغاربية وما أسفرت عنه من ظهور مخاطر وتهديدات إرهابية تنعكس بشكل كبير على السلم والأمن في مفهومه الشامل، وقد خصص يوم الأربعاء 16 دجنبر لعرض الدراستين الجزائرية والتونسية، تلاهما عرض الدراسة الليبية يوم الخميس 17 دجنبر، وتم تخصيص يوم الجمعة 18 دجنبر لعرض دراستي موريتانيا والمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *