“لارام”.. وكالة بدون بواب

لا يزال زوار وزبناء وكالة الخطوط الملكية المغربية بالداخلة، يشفقون من حال مكتب الشركة بالداخلة، ويتعلق الأمر بالبناية التي قد تسقط على رأس مديرها يوما ما، وهو الوحيد الذي يقوم بكافة الأدوار: مدير ومستقبل الزبناء وكبار الشخصيات، ويتحول بنفسه ليحجز التذاكر بعد أن غادر الوكالة آخر موظف قدم استقالته والتحق بقطاع آخر على الأقل يحترم زبناءه.

وكالة “لارام” بالداخلة التي يقصدها السواح الأجانب وكذلك ممثلو البعثات الدبلوماسية، يستغربون عدم قدرة الشركة على إنشاء وكالة من الدرجة الأولى في مدينة يقال أنها عاصمة السياحة بالأقاليم الجنوبية للمملكة، وأن “لارام” تهتم بها، غير أنها في الواقع تهتم بخليجها فقط.

فكيف يمكن لرئيس الوكالة أن يقوم بكافة الأدوار وهو أمر غير منطقي، في المقابل تم “در الرماد في عيون” وكالة “لارام” بالعيون، التي خضعت لإصلاحات وترقيعات في الوقت الذي وعد فيه مديرها العام عبد الحميد عدو، خلال آخر زيارة له للصحراء بإصلاحات كبيرة(..).

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.