ما وراء إقالة الوزيرة السابقة نبيلة الرميلي

عقب إعفائها من منصبها كوزيرة للصحة والحماية الاجتماعية، بدأت بعض المعطيات حول الأسباب الحقيقية لإقالة نبيلة الرميلي من منصبها، تلوح في الأفق.

وفي هذا الصدد، أوردت مجلة “تيل كيل” أن إقالة نبيلة الرميلي جاءت “بسبب الخطوات الأولى التي اتخذتها، والتي وصلت إلى الديوان الملكي”.

وأضافت المجلة استنادا إلى مصدر قالت إنه من داخل حزب “التجمع الوطني للأحرار” أن الرميلي قامت يوم الأربعاء الماضي باتخاذ قرار إعفاء مسؤولين بوزارة الصحة.

Advertisements

ويتعلق الأمر بحسب ذات المصدر بـ ” المفتش العام للوزارة ومدير المديرية الجهوية لنقل الدم” بالدار البيضاء، وذلك بسبب خلافات فيما بينهم تعود لسنوات.

وأشار ذات المصدر وفق “آشكاين”، إلى أن قرار إعفاء الرميلي شكل مفاجأة لها، حيث لم تكن على علم بذلك إلا بعد صدور القرار.

وقال الديوان الملكي في بيان مساء أمس الخميس إن الملك محمد السادس وافق على تعيين خالد آيت الطالب وزيرا للصحة والحماية الاجتماعية، خلفا لنبيلة الرميلي.

وأوضح البيان أن هذا التعيين جاء وفقا للمقتضيات الدستورية وبناء على طلب من رئيس الحكومة بإعفاء الرميلي من مهامها الحكومية.

وأشار البيان إلى أن الرميلي قدمت التماسا بإعفائها من منصبها بهدف التفرغ الكامل لمهامها كرئيسة لمجلس مدينة الدار البيضاء.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *