محاولة اقتحام مقر إبراهيم غالي في الرابوني

تعيش جبهة البوليساريو مؤخرا تصعيدا في حركة الاحتجاجات، وصلت يوم الأحد الأخير، إلى حد محاولة اقتحام مكتب زعيم الجبهة، إبراهيم غالي، حيث نظمت عائلات المعتقلين بسجن الذهيبية، وقفة احتجاجية ومسيرة حاشدة انتهت بمحاولة اقتحام مقر البوليساريو في الرابوني، مطالبين بالكشف عن مصير ثلاثة نشطاء اختطفتهم قيادة الجبهة منذ أكثر من ثمانين يوما دون معرفة مصيرهم.

وتأتي التطورات الداخلية الأخيرة في الجبهة، بعد أشهر من اندلاع احتجاجات داخل المخيمات ضد تقييد حرية التنقل، حيث قررت قيادة الجبهة تقييد حرية تنقل سكان المخيمات، ومنعهم من الخروج إلا بإذن، ما أشعل احتجاجات واجهتها القيادة بالمدفعية الثقيلة، والمعدات العسكرية التي أحاطت بها مواطن الاحتجاجات.
ودعت عائلات معتقلي الرأي في المخيمات، أو ما بات يسمى بقضية المدونين الثلاثة (مولاي أبا بوزيد والفاضل المهدي ابريكة ومحمود زيدان) إلى تحقيق العدالة والكف عن المضايقات التي يتعرض لها أبناؤهم أثناء التحقيق داخل السجن، وكررت الشعارات المطالبة بالحرية والعدالة وإطلاق سراح المعتقلين ورفعت صورهم، وفي ختام الوققة، تم تسليم رسالة إلى رئاسة الجبهة تنديدا بالاختطاف القسري خارج القانون وتلفيق التهم وترويج الشائعات، وتأخير إجراء المحاكمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *