مهنيو الطاكسيات بسلا يستنكرون ارتفاع أسعار المحروقات ويطالبون بالغازوال المهني

 

استنكر الكاتب الإقليمي لسيارات الأجرة التابع للنقابة الشعبية للمأجورين بسلا علال بلحرشي، الزيادات غير المبررة في أسعار المحروقات التي أثرت بشكل كبير على السائقين، خصوصا وأن سواء أرباب سيارات الأجرة أو السائقين لم يفرضوا زيادات في أسعار وأثمنة التنقل على المواطنين.

وأكد بلحرشي أن التعريفة التي يتعاملون بها تعود لسنة 2012، ولا يمكن أن يزيدوا درهما واحدا على الزبناء الذين سيقررون عدم استعمال الطاكسيات حينها، مضيفا أنهم يعرفون الوضعية المادية المزرية لزبنائهم وبالتالي لا يمكنهم الزيادة نهائيا في أثمنة التنقل.

وناشد بلحرشي الحكومة أن تجد حلولا لهذه المعضلة بعد أن تجاوزت أسعار المحروقات السقف، لأن السائقين لم يعودوا يربحون إلا الفتات القليل بعد أن تجاوزت أسعار المحروقات 11 درهما، طالبا من الحكومة إيجاد حل مناسب للمهنيين.

Advertisements

وتطرق بلحرشي في حديث إلى قناة الأخبار 24 إلى معضلات كثيرة وعلى رأسها نسبة 75 في المائة من سعة الطاكسي، وقال إما أن يتم تخفيض التأمين أو منح السائقين المهنيين تعويضا مباشرا.

وقال عبد الصمد اعنانة، عن المنظمة الديمقراطية الاجتماعية المستقلة، إن هناك انعدام للود بين الحكومة والشعب، ونحن كقطاع نعاني مثل سائر أفراد الشعب ولدينا مشاكلنا الخاصة، وساءل الحكومة عن الزيادات في أسعار المحروقات، التي أثقلت كاهل السائقين.

أما هشام أوبلا، كاتب محلي منضوي تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، قال إن هذه الزيادات كانت متوقعة، لأنهم قبل الانتخابات رفعوا سقف التطلعات، وبالتالي كان لابد أن يرفعوا أسعار المواد الاستهلاكية، كي يحققوا الغلاف المالي، ولكن نحن لا يمكن أن نرفع أثمنة التنقل، ولكن ما زلنا نطالب بالغازوال المهني.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.