مصنعو القهوة يطالبون بتبسيط المساطر الجمركية

ما تزال المساطر الإدارية والجمركية، المطبقة على الشركات ومستوردي عدد من المواد، لا ترقى إلى مستوى تحقيق رضى الفاعلين الاقتصاديين، خاصة أن إخراج السلع من الموانئ، يتطلب مساطر إدارية وجمركية معقدة، لا تخدم بالضرورة مصالح المستوردين، وهو ما اعتبره مصنعو الشاي والقهوة، عاملا معرقلا لنشاطهم الانتاجي.

ونظمت الجمعية المغربية لصناع الشاي والقهوة، لقاء مع محمصي البن، أخيرا بالبيضاء، لمناقشة الصعوبات التي يواجهها هؤلاء الفاعلون الاقتصاديون في ممارسة نشاطهم الإنتاجي. وركزت المناقشات على الحاجة إلى تصفية بيئة هذه الشركات، سيما في ما يتعلق بإعادة النظر في تبسيط بعض الإجراءات الإدارية، المطبقة على استيراد “البن الأخضر”، الذي يحول في ما بعد إلى قهوة جاهزة للاستهلاك.

وأجمع المشاركون الحاضرون في هذا الحدث، على أن الإجراءات الإدارية المطبقة في الوقت الحالي، على استيراد البن الأخضر، باعتباره مادة خام أساسية، ما تزال تقيد القطاع، وتحد من إمكانيات تطويره والرقي به، إذ تسببت هذه الإجراءات، في تأخيرات طويلة الأمد، في إخراج سلعهم من الموانئ.

وبالإضافة إلى هذه التأخيرات، فإن بقاء البضائع في الموانئ، يولد أيضا تكاليف إضافية، بسبب طول مدة التخزين، وغرامات التأخير الإضافية.

وسلط المهنيون الضوء على تباطؤ سلاسل الإنتاج الخاصة بهم، التي تبعثر الجدولة الزمنية المحددة في ممارسة نشاط التحميص.

وقدم المشاركون بعض المقترحات خلال اللقاء، التي من شأنها تطوير القطاع، وجعله أكثر جاذبية للاستثمار، ومن ضمنها تبني خيار استراتيجي، يمكن من الشروع في تصدير البن المحمص، إلى وجهات ومناطق واعدة، وعدم الاقتصار فقط على السوق المحلية، وهو ما سيمكن الشركات من ضمان تطور إيجابي للفاعلين الاقتصاديين، وسيزيد من توسيع المجال الصناعي لهذه المادة.

وتجدر الإشارة إلى أن المناقشات التي دارت في هذا اللقاء، عبر فيها المشاركون عن إرادة وانخراط في كل عملية إصلاح، وقطعوا وعودا باعتماد قدر كبير من الشفافية، مع جميع الإدارات العامة المعنية بالتجارة الخارجية، قصد تسهيل عملية المراقبة، في إطار الصلاحيات الرقابية الموكلة إلى هذه الإدارات، بموجب القوانين والأنظمة المعمول بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *