مطالب بتسهيل إجراءات البناء في الوسط القروي

دعت جمعيات وفعاليات من إقليم تارودانت، إلى تبسيط وتسهيل المساطر الإدارية بخصوص بناء المنازل والتعمير في الوسط القروي، خاصة على مستوى الدواوير التي يحرم أبناؤها من بناء المنازل فوق أراضيهم بسبب التعقيدات والعراقيل الإدارية، مما يضطر الكثير منهم إلى الهجرة والرحيل عن مسقط الرأس.

كثير من الشباب قرروا الرحيل إلى الدار البيضاء والمدن الأخرى بحثا عن لقمة العيش، والبحث عن مستقبل للاستقرار الأسري، بعدما وجدوا صعوبات في الاستقرار بالقبيلة أو الدوار، نظرا لانعدام فرص الشغل، وغياب آفاق مستقبلية، كما تزيد الإجراءات الإدارية المعقدة لبناء منزل في أحد الدواوير من معاناة فئة عريضة من المواطنين، ورغم تقدمهم بطلبات إلى الجماعة الترابية قصد الحصول على رخصة لتشييد منزل، إلا أن جميع الطلبات ترفض دون توضيحات.

إن تسهيل الإجراءات الإدارية القانونية والمسطرية أمام المواطنين لبناء مساكن في الدواوير، تعد وسيلة لتوطيد الارتباط مع أرض الآباء والأجداد، خاصة بالنسبة للشباب المهاجر إلى المدن أو في الخارج، بحيث أن توفرهم على مسكن بالبلدة يسمح بالزيارات الموسمية للآلاف خلال العطل والمناسبات، وخلق رواج اقتصادي وتجاري وإتاحة فرص عمل للتجار وأبناء المنطقة، كما تشكل المنازل عامل استقرار فئة أخرى والتقليل من الهجرة القروية.

فقد أصدرت وزارة الإسكان والتعمير العديد من المذكرات والدوريات، التي تنص على ضرورة تبسيط المساطر الإدارية لأجل الترخيص ببناء السكن في العالم القروي، حيث دعت دورية للوزارة صادرة بتاريخ 25 دجنبر 2012 لعدم إلزام المواطنين بوثائق تقنية وإدارية غير ضرورية، وأيضا التعامل مع إشكالية العقار بالمرونة اللازمة وأخذ خصوصيات المناطق والجهات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *