معطى مفاجئ دفع بوريطة إلى عدم الرد على قضية الطالب “إبراهيم سعدون”

كشفت مصادر مطلعة أن ناصر بوريطة، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رفض التجاوب مع أسئلة وطلبات لجان برلمانية بشأن ملف مع الطالب المغربي إبراهيم سعدون، المحكوم بالإعدام رميا بالرصاص من طرف محكمة جمهورية دونيتسك الانفصالية الموالية لروسيا.

المصادر ذاتها أضافت أن وزارة الخارجية وجدت نفسها أمام ملف حساس من كل الجهات، لأن الطالب يحمل الجنسية الأوكرانية، وهو ما يعني أنه مواطن أوكراني يدافع عن بلده، أو أنه مغربي يحارب بدولة غير دولته، وهو ما يعني الدفاع عن نظام المرتزقة.

وبالتالي كان من الصعب، وفق “الأخبار” أن تتدخل الدبلوماسية المغربية بشكل رسمي في كلا الحالتين.

Advertisements

مصادر اليومية أوردت أن جهات غير رسمية تدخلت في الموضوع لاعتبار الطالب إبراهيم سعدون أسير حرب ومحاكمته بضمانات القانون الدولي الإنساني.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.