منتحل صفة ضابط أمن يسقط في شباك أمن مارتيل

حجز لديه جهاز لاسلكي وأصفاد وشارة مزورة
باشرت الضابطة القضائية بمفوضية أمن مرتيل، أول أمس الاثنين، التحقيق والاستماع لمشتبه في انتحاله صفة ضابط أمن، حيث كان يوهم ضحاياه بأنه مكلف بدوريات المراقبة، ويبتز بعض الشباب الذين يرافقون فتيات لأماكن خالية من المارة، ناهيك عن زعم التدخل في ملفات والنصب والاحتيال على ضحايا بسلبهم مبالغ مالية، وطلب رشوة لتفادي تسجيل الإجراءات المزعومة وإشعار الجهات المسؤولة.

وحسب مصادر، فإن المشتبه فيه استغل تجربته الطويلة في العمل في شركة للأمن الخاص بالشمال، في القيام بعمليات نصب واحتيال بانتحال صفة ضابط أمن، حيث كان يعمد إلى حمل جهاز لاسلكي للاتصال بشكل ظاهر، ويضع أصفادا وشارة مزورة، من أجل إيهام الضحايا بجديته في اتخاذ الإجراءات القانونية، والتهديد بإشعار الدوريات الأمنية، وكأن الأمر يتعلق بضابط حقيقي.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن المشتبه فيه الأربعيني ظل يختار ضحاياه بعناية كي لا ينكشف أمره، حيث كان يبحث دوما عن أشخاص لا يمكنهم الشك في هويته وانتحال صفة ضابط أمن، كما كان يستغل خبرته في مجال شركة الأمن الخاص للحفاظ على الكاريزما والتوازن النفسي والجسدي أثناء الحديث إلى أشخاص أغلبهم في وضعية ضعف بالنسبة لخرقهم القانون أو التستر على علاقات غير شرعية أو خروقات أخرى يمكن أن تعرضهم لعقوبات.

Advertisements

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الضابطة القضائية المكلفة قامت، بتنسيق مع النيابة العامة المختصة، بتفتيش سيارة ومنزل المشتبه فيه، حيث تم العثور على محجوزات، منها جهاز لاسلكي وأصفاد وشارة مزورة، فضلا عن وثائق إدارية أخرى يجري التحقق منها، وكشف حيثيات وظروف وجودها لدى المشتبه فيه والغرض من الاحتفاظ بها.

وينتظر أن يتم تقديم المشتبه فيه، أمام النيابة العامة المختصة بتطوان، بحر الأسبوع الجاري، وذلك بعد الانتهاء من إجراءات الاستماع وإنجاز المحاضر الرسمية التي يمكن من خلالها كشف كافة حيثيات وظروف تهم انتحال صفة والنصب والاحتيال، والجهات المحتمل مساعدتها ومشاركتها في الجريمة التي يعاقب عليها القانون الجنائي المغربي بالسجن والغرامة.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.