منظمات مدنية تقود مبادرة لحل إنساني لملف معتقلي الحسيمة

تقوم شخصيات تنتمي للمجتمع المدني بحشد التأييد من أجل إيجاد حل إنساني وسياسي حول محاكمة معتقلي الحسيمة، ويتعلق الأمر بشخصيات تنتمي إلى المنظمة المغربية لحقوق الإنسان وحركة ضمير والوسيط من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان وجمعية عدالة، وقد التقت اليوم الاثنين بإدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالمقر المركزي للحزب، وستشمل حركتها أغلب الأحزاب والتنظيمات المدنية من أجل حل للملف.

وقال مصدر مقرب من المبادرة إن القضية لا تعني تبرئة أي واحد من أية جريمة إذا كانت المحكمة قد أصدرت حكمها في حقه، ولكن الأمر يتعلق بمبادرة ذات طابع إنساني وسياسي لأن الجرائم المرتكبة تمت على هامش ما يعرف بحراك الريف الاجتماعي، الذي حاد عن طريقه في لحظة من الزمن، لكن أصحاب المبادرة يرون فيها خيارا لنزع التوتر والتخفيف عن العائلات من أعبائها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *