منيب تدق ناقوس الخطر و تحذر من حصول انفجار اجتماعي

دقت نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد ناقوس الخطر بخصوص الأوضاع الاجتماعية والسياسية، معتبرة أن حكومة أخنوش تسير عكس اتجاه ما التزمت به لحظة تنصيبها.

واعتبرت منيب أن “المغرب يعيش حاليا سنة صعبة، اجتمعت فيها الردة السياسية والحقوقية مع الجفاف وارتفاع الأسعار، مايؤدي إلى توسيع دائرة الفقر والفوارق الاجتماعية والعطالة”، داعية الى ضرورة انتباه المسؤولين إلى خطورة الأوضاع الاجتماعية المهددة بالانفجار. لاسيما في ظل تورط الحكومة في انتهاك الدستور، وتجاهل نصوصه وعدم احترام المؤسسات الدستورية.

واعتبرت أن الحكومة التي أعلنت عن سعيها لتنزيل النموذج التنموي الجديد، والجواب عن الإشكالات الكبرى للمملكة، قد سارت عكس ما التزمت به، مبرزة أن المغرب “يعيش أزمة سياسية لغياب الديمقراطية وتفشي السلطوية وضرب الحقوق والحريات، وأخرى اجتماعية مع توسع الفوارق والبطالة المتفشية، حيث نرى اليوم شبابا في مقتبل العمر يقبلون على الانتحار”.

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.