مهنيو المقاهي والمطاعم يبسطون مقترحاتهم للعمل في رمضان

في ظل استمرار صمت الحكومة بشأن مواعيد عمل المقاهي والمطاعم في رمضان، بسطت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب مقترحاتها.

وقال نور الدين الحراق، رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب ، إن الارتباك الحاصل حاليا، ينعكس بشكل سلبي على المهنيين، الذين انقسموا حسب رأيه إلى فئتين؛ الأولى بدأت فعليا في التحضير للعمل في رمضان والثانية لا زالت مترددة وتنتظر قرار الحكومة.

وأضاف “نقترح أن يتم السماح لنا بالعمل ليلا بشكل عادي، لأن تحديد مواعيد العمل سيجعل المقاهي والمطاعم تكتظ بالزبناء في نفس التوقيت”.

وشدد الحراق على أن هناك العديد من المواطنين الذين لا يتمكنون من الإفطار في منازلهم خلال شهر رمضان، مبرزا أنه يجب أن يتم السماح للمقاهي والمطاعم بالعمل لتوفير مكان لإفطار هذه الفئات.

واعتبر رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب أن تطبيق قرار الإغلاق بالنسبة لكل المدن بمثابة “إجحاف” في حق المدن التي لا تسجل حالات الإصابة بالوباء منذ فترة، مبرزا بالقول : “علاش نعاقبو هاد المدن حيث مدن آخرى باقا تتسجل حالات؟”.

كما اقترح المتحدث العمل بصيغة الطلبات المحمولة، بالنسبة للمدن الكبيرة التي لا زالت تسجل ارتفاعا في حالات الإصابة بالفيروس، كحل مؤقت، عوض الإغلاق الشامل في رمضان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *