نقابيون يتهمون المدير الإقليمي للتعليم بسوء التدبير بتيزنيت

عبر أعضاء المكتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم، عن استيائهم من طريقة تعامل المدير الإقليمي مع مطالبهم، ووضعه شروطا مسبقة قبل تسوية ملف أحد الأطر التقنية.

وانتقدت النقابة رفض المدير الإقليمي فتح الحوار بدون شروط من أجل تسوية الخلافات العالقة بين الأطراف، معتبرة أن الحوار آلية للتواصل ولتدبير النزاعات ولابد من العمل به لتفادي الصراعات.

ودعت النقابة الوزارة إلى توجيه المسؤولين والمدراء وتقوية قدراتهم التواصلية، بهدف الحوار والتفاوض، مشيرة إلى أن المدير الإقليمي يضع عقبات في تدبير النزاعات والمفاوضات مع الشركاء الاجتماعيين، ووجهت اتهامات للمدير الإقليمي بـ”المزاجية الإدارية واحتقار العمل النقابي وآليات الوساطة الاجتماعية، واتخاذ مواقفعدائية وشخصية ضد النقابة ومناضليها، واستهداف العمل النقابي”.

Advertisements

وحملت النقابة المدير الإقليمي بتزنيت ومدير أكاديمية سوس ماسة،المسؤولية فيما ستؤول إليه الأوضاع جراء الاستهتار غير المسبوق للمدير بالفعل النقابي كممارسة ديمقراطية واجتماعية، ورفضه الاستجابة للمطالب والحوار، داعية جميع المناضلين إلى المشاركة في المحطات النضالية والوقفات الاحتجاجية التي تعتزم تنظيمها.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.