هيئة سياسية تكشف اختلالات في تدبير المستشفى الإقليمي بسلا

طالبت هيئة سياسية بسلا بافتحاص مختلف مصالح المديرية الإقليمية للصحة، بعد تأزم الوضع، مما انعكس سلبيا على أحقية المواطنين والمواطنات في الخدمات الصحية التي تعتبر من أهم الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

واعتبر فرع حزب الطليعة الاشتراكي ان الخدمات الصحية التي تقدمها مختلف مستشفيات وزارة الصحة “لا يجب أن تكون بين أيادي من يستهتر بصحة المواطنين، ولا تحت إمرة من لا يتحمل مسؤولية ضمان هذا الحق للمواطنين والمواطنات، لأنه المدخل الرئيسي لكي يتمكن المرضى من الاستفادة من هذا الحق”.

وانتقد فرع الحزب “تدبير المديرية الإقليمية لمواردها البشرية، والتي تخضع للمحاباة والزبونية وليس لاعتماد القانون الداخلي للمستشفيات”، مشيرا إلى غياب آليات مراقبة مهنية فعالة من الأجهزة التابعة للوزارة، مما يجعل بعض المسؤولين لا يتبعون الضوابط المهنية القانونية والأخلاقية، مما يؤثر سلبا على السير العادي للمؤسسات الاستشفائية.

Advertisements

وأشار إلى أن قسم الأشعة بدوره يعاني من نقص حاد في الموارد البشرية، ويعطى هذا الدور لمتدربين في حاجة إلى استيعاب للنظم البيداغوجية، لمزاولة مهنة تقني أشعة، الأمر الذي يعرض صحة المرضى لخطر الأشعة المؤينة”.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.