وفاة الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي

بقلم: أ.د الطيب البكوش

توفي فجر يوم الجمعة 29-05-2020 الصديق والزعيم المغربي الكبير عبد الرحمان اليوسفي الذي عرفته أولا في حركة حقوق الإنسان عندما كان عضوا في مجلس إدارة المعهد العربي لحقوق الانسان الذي كان لي شرف رئاسة مجلسه العلمي ثم رئاسة مجلس إدارته بين التسعينات والعشرية الموالية.

وعندما كلفه الملك الحسن الثاني برئاسة الحكومة في 14 مارس 1998، لتجسيم الانفتاح السياسي بعد أن كان من أبرز زعماء المعارضة، صادف أن أشرفت في الرباط بعد تعيينه بمدة قصيرة على دورة تدريبية نظمها المعهد العربي لثلة من شباب البلاد العربية في مجال حقوق الانسان،
واستضافني بالمناسبة الاستاذ محمد اليازغي الذي خلفه في قيادة “الاتحاد الاشتراكي للقوى الشعبية”.

واتصل هاتفيا بالأستاذ عبد الرحمان اليوسفي لأخذ موعد لي قبل مغادرتي الرباط فوجده في مهمة بمراكش، لكنه أكد أنه يعود مساء اليوم ذاته ويستقبلني مباشرة في مكتبه بقصر الحكومة حوالي الساعة الثامنة ليلا.

وعند اللقاء أعلمني أنه حجز طاولة لنا في المطعم، وأثناء العشاء دار بيننا حديث طويل عن ذكريات المعهد العربي وحركة حقوق الإنسان العربية وعن المغرب الكبير وعن اشكاليات تشغيل الشباب في المغرب، وهي من أهم القضايا التي اعترضته في مهمته على رأس الحكومة، وقص عليّ الظروف التي جعلته يقبل المهمة الجديدة عندما دعاه إليها الملك في إطار فتح صفحة سياسية تفتح عهدا جديدا بالمملكة المغربية.

وكم كنت سعيدا بزيارته في مقر سكناه بالدار البيضاء يوم 1 فيفري 2018 بعيد استقراري بمدينة الرباط أمينًا عاما لاتحاد المغرب العربي.
رحم الله الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي المناضل والحقوقي والزعيم السياسي البارز في المعارضة ثم في الحكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *