يوم دراسي حول الحماية الاجتماعية ودور دار المقاول في تطوير المقاولات.

نظم المكتب الجهوي للرابطة الوطنية للمقاولين الشباب والتنمية المقاولاتية بجهة الشرق، أمس الجمعة، بقاعة المركز السوسيو تربوي بمدينة زايو، إقليم الناظور، يوماً دراسيا حول “الحماية الاجتماعية ودور دار المقاول في تطوير المقاولات، ومهام مكتب تنمية التعاون في الاقتصاد الاجتماعي والتعاوني”.

وافتتحت منال رجاء في الله، عضو الرابطة، فعاليات اليوم الدراسي، الذي يأتي تنظيمه بشراكة مع المديرية الجهوية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والمندوبية الجهوية لمكتب تنمية التعاون لجهة الشرق، والتجاري وفا بنك، والموجه لفائدة “أصحاب التعاونيات، والعمال غير الأجراء، والحرفيين، والصناع التقليديين، والمقاولين الذاتيين، والمقاولات المتوسطة والصغيرة والصغيرة جدا”.

وبعد تلاوة آيات من القرآن الكريم، ورفع النشيد الوطني، رحّب عبد الرحيم عنوري، رئيس المكتب الجهوي للرابطة الوطنية للمقاولين الشباب والتنمية المقاولاتية بجهة الشرق، بالضيوف والمؤطرين، وهم كل من مستشارة وزير الصناعة والتجارة، منية فتحي، وسامي العبوضي، الإطار بالتجاري وفا بنك، وأسامة أخيار، المندوب الجهوي لمكتب تنمية التعاون، وادريس برحو، رئيس وكالة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

Advertisements

وسلط رئيس المكتب الجهوي للرابطة الوطنية للمقاولين الشباب والتنمية المقاولاتية بالشرق، الضوء، خلال كلمته، على مجموعة من البرامج الملكية والحكومية كانطلاقة وفرصة وأوراش، وكيفية مساهمة الرابطة في تنزيلها؛ تأطيرا وتكوينا ومواكبة، وفق تطلعات النموذج التنموي الجديد، والميثاق الجديد للاستثمار.

وبعدها تناول اكلمة سامي العبوضي، الإطار في التجاري وفا بنك، الذي شرح ما تقدمه دار المقاول، التابعة للبنك نفسه، من مزايا لفائدة المقاولين، كما تقدم بشروحات حول قرض “انطلاقة”، تلاه ادريس برحو، الذي فصّل في كيفية التسجيل في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والاستفادة من خدماته.

أما في الكلمة الرابعة، فقد تحدث أسامة أخيار، المندوب الجهوي لمكتب تنمية التعاون بجهة الشرق، عن مراحل تأسيس التعاونية، وأهداف مكتب تنمية التعاون وأعماله.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.