100 مليون أورو من البنك الأوربي للاستثمار لدعم المغرب في مواجهة كورونا

أعلن وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد ينشعبون، ونائبة رئيس البنك الأوروبي للاستثمار، إيما نابارو، عن تخصيص مبلغ 100 مليون أورو لتلبية المغرب للاحتياجات الأكثر إلحاحا في مواجهته لجائحة فيروس “كوفيد 19” المستجد، كدفعة أولى من أصل تمويل تبلغ قيمته 200 مليون أورو.

وأكد بنشعبون على أهمية هذا التمويل بالنسبة للمغرب لما سيحققه من مساهمة في تلبية الاحتياجات العاجلة من معدات وتجهيزات طبية، إضافة إلى تعزيز القدرات الصحية والاستشفائية للتصدي للجائحة بشكل أكثر فعالية. معتبرا أن تفعيل الدفعة الأولى من القيمة الإجمالية للتمويل يعكس بشكل جلي جودة الشراكة بين المملكة المغربية والبنك الأوروبي للاستثمار، إحدى مؤسسات الإقراض غير الربحية التابعة للاتحاد الأوروبي.

من جهتها، أشادت نائبة رئيس بنك الاستثمار الأوروبي بتوفير هذا التمويل في وقت قياسي، مشيرة إلى أنه من الاهمية بمكان العمل سويا وبسرعة للحد من الأثر الصحي لهذا الوباء على الساكنة. ملتزمة بمواصلة تعبئة البنك الأوروبي للاستثمار لخبراته وموارده ومهاراته لتقديم حلول ملموسة لتحديات “كوفيد 19”.

ويعتبر هذا التمويل الذي يندرج في إطار الخطة الوطنية المغربية للتصدي لجائحة “كوفيد 19” التي يدعمها بنك الاستثمار الأوروبي، الأول من نوعه في منطقة الجوار المتوسطي. كما أنه أحد ثمار جهود برنامج “Team Europe” الذي أحدثه الاتحاد الأوروبي لدعم البلدان الشريكة خارج أوروبا للتصدي لجائحة فيروس “كورونا” ومساعدتها على مواجهة آثارها.

ويأتي هذا التمويل لينضم لجهود الاتحاد الأوروبي لدعم قطاع الصحة بالمغرب مكملا لبرنامج دعم تبلغ قيمته 100 مليون أورو خصص لتغطية الاحتياجات الصحية في سياق الوباء ولدعم برنامج الإصلاح لوزارة الصحة.

وكشريك رئيسي للمغرب منذ 40 سنة، يواصل البنك الأوروبي للاستثمار جهوده لتحسين الحياة اليومية للمغاربة والمضي في التنمية الاقتصادية للمملكة. فمنذ 2007، استفاد المغرب من تمويلات تفوق 5 ملايير أورو خصصت 30 في المائة منها للقطاع الخاص.

ومنذ بداية الجائحة والبنك الأوروبي للاستثمار يكثف مساعداته للمقاولات التي تفتقر للسيولة المالية. كما قدم دعما لقطاع التعليم ولا سيما الجامعة الأورومتوسطية بفاس، خصصت لطلبة الجامعة الممنوحين قصد تمكينهم من متابعة تعليمهم وصنع معدات الوقاية الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *