37 سنة لعناصر خلية إرهابية كانت تنسق مع البوليساريو

 

أدانت ملحقة محكمة الاستئناف بسلا 11 متهما في قضايا الإرهاب بما مجموعه 37 سنة، وكان المعتقلون قاموا بالتنسيق الميداني للتهريب مع عناصر من جبهة البوليساريو. وكانت هذه الأخيرة قد وفرت الدعم اللوجيستيكي للإرهابيين لتهريب البشر صوب معسكرات للتدريب بليبيا.

وهكذا أدانت المحكمة من محمد العروسي وعلي البوستاتي بسنة واحدة سجنا لكل واحد منهما، وأدانت يونس طائع بثلاث سنوات والعرعاري طارق بسنتين، ووزعت خمس سنوات لكل من إبراهيم الديدوبي وإبراهيم بن بوسلهام الديدوني وخالد جعوط وعبد الله الجهد، وأدانت بودة طارق بأربع سنوات وباحلو لحسن بسنتين.

وكان المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للإدارة العامة لمراقبة التراب الوطني، قد قام بتفكيك الخلية التابعة لداعش، التي ينتمي أعضاؤها لمدن مراكش والعيون. وكان أعضاء التنظيم يودون التوجه إلى سوريا والعراق غير أنهم غيروا رأيهم قصد التوجه إلى ليبيا.

Advertisements

ولعب عناصر المرتزقة أدوارا في محاولات تسلل داعشيين من المغرب صوب ليبيا مرورا عبر الأراضي الموريتانية.

ويذكر أن أحد عناصر الخلية الداعشية، تربطه علاقة قرابة مع عناصر من جبهة البوليساريو، فلجأت الخلية إلى الخطة البديلة بعد تشديد الرقابة على الحدود التركية السورية.

 

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.