أخنوش: أزمات متتالية تثقل ميزانية الدولة.. وإصلاحات الصحة لم تحقق الهدف

قال عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، اليوم الإثنين، إنه “على الرغم من الأزمات المتتالية التي أصبحت آثارها تشكل ثقلا على ميزانية الدولة، والتي فرضت تعبئة إمكانات مهمة لتفادي تفاقم تأثيراتها على المغاربة، فإن الحكومة أبت إلا أن تواصل جهودها لدعم القطاعات الاجتماعية كي لا تخلف التزاماتها مع المواطنين الذين منحوها ثقتهم”.

وشدد أخنوش، خلال جوابه على أسئلة البرلمانيين في الجلسة الشهرية المخصصة للسياسات العمومية في مجلس النواب، على أن “الحكومة جعلت ترسيخ صرح الدولة الاجتماعية أساس تعاقدها مع المواطنين والمواطنات”.

وتجلى ذلك، وفق رئيس الحكومة، “من خلال نوعية وأهمية السياسات الاجتماعية التي تم إطلاقها في الأيام الأولى من عمر الحكومة”.

Advertisements

ويرى أخنوش، أن “الحكومة جعلت من الورش الملكي لتعميم الحماية الاجتماعية، أولى أولوياتها بالنظر للبعد التنموي الذي تكتسيه مثل هذه القضايا في المجتمع”، مشددا على أن “إصلاح الصحة شرط أساسي لإنجاح تعميم التغطية الاجتماعية”.

وأضاف المتحدث، “واعون داخل الحكومة بجسامة المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقنا بكل أبعادها السياسية والأخلاقية اتجاه المواطنين، والأمر يقتضي تجاوز سلسلة المحاولات الإصلاحية المتتالية التي عرفها القطاع الصحي والتي لم تحقق الهدف المنشود، رغم تقديمها للعديد من المكتسبات التي لا يمكن إنكارها، والتي ينبغي العمل على تعزيز تراكمها بالوقوف على المكامن الحقيقية لضعفة المنظومة الصحية”، يؤكد أخنوش.

رئيس الحكومة، قال أيضا، إنه يريد “تجنيد كل الطاقات الممكنة لتحقيق إصلاح شمولي، تؤطره رؤية منسجمة ومتكاملة، تتجاوز الإصلاحات الجزئية والسطحية وتمكن من إحداث نقلة نوعية تمنح بلادنا منظومة صحية جذابة، تستجيب دون تمييز لتطلعات كل مواطنيها، وتضمن المساواة لجميع المواطنين في تلقي العلاجات الضرورية وتحفظ كرامتهم”.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.