إحداث 133 ألف فرصة عمل في ظل الجفاف والأزمة

تحسنت مؤشرات البطالة والشغل في الربع الثاني من العام الحالي، رغم الجفاف والأزمة الناجمة عن الحرب في أوكرانيا. فقد أكدت المندوبية السامية للتخطيط، تراجع معدل البطالة وتوفير الاقتصاد لـ133 ألف فرصة عمل، رغم بعض التفاصيل التي تشير إلى إحداث أغلب تلك الفرص في الخدمات وفقدان أخرى في الفلاحة، مع استمرار تسجيل مستوى مرتفع للبطالة وسط الشباب والخريجين.

أحدث الاقتصاد الوطني، حسب مذكرة إخبارية صادرة اليوم الأربعاء عن المندوبية حول وضعية سوق الشغل في الفصل الثاني من العام الجالي 133.000 منصب شغل خلال الفصل الثاني من سنة 2022، وهو ما يمثل ارتفاعا بنسبة1% ، نتيجة إحداث 285.000 منصب شغل بالوسط الحضري ((+5% وفقدان 152.000 بالوسط القروي -3%)).

القطاعات المشغلة

Advertisements

وحسب نوع الشغل، تم إحداث 299.000 منصب شغل مؤدى عنه، نتيجة إحداث 307.000 منصب بالوسط الحضري وفقدان 8.000 بالوسط القروي. في حين، انخفض الشغل غير المؤدى عنه بـ166.000 منصب شغل، بفقدان 144.000 بالوسط القروي و22.000 بالوسط الحضري.

ومن بين 11.025.000 نشيط مشتغل خلال الفصل الثاني من سنة 2022، يشغل قطاع الخدمات 46,8%، متبوعا بقطاع “الفلاحة والغابات والصيد” بنسبة 30,8% وقطاع “الصناعة” بنسبة11,7% وقطاع “البناء والأشغال العمومية” بنسبة 10,7%.

ويشتغل ما يقارب سبعة نشيطين مشتغلين بالوسط القروي من بين كل عشرة 68,1%)) بقطاع “الفلاحة والغابة والصيد”، فيما يشتغل قرابة ثلثي النشيطين المشتغلين بالوسط الحضري (66,5%) بقطاع “الخدمات”.

وباستثناء “الفلاحة والغابات والصيد”، ساهمت جميع القطاعات في إحداث مناصب الشغل، ففقد قطاع “الفلاحة والغابة والصيد” 210.000 منصب شغل على المستوى الوطني (فقدان 226.000 بالوسط القروي وإحداث 16.000 بالوسط الحضري)، وهو مايمثل انخفاض بـ 6% من إجمالي الشغل بهذا القطاع.

و أحدث قطاع “الخدمات”237.000 منصب شغل على الصعيد الوطني (184.000 بالوسط الحضري و53.000 بالوسط القروي)، مسجلاً ارتفاعا بنسبة 5% في حجم االشغل بهذا القطاع.

أحدث قطاع “الصناعة” 76.000 منصب شغل، 69.000 بالوسط الحضري و7.000 بالوسط القروي، في حين أحدث قطاع “البناء والأشغال العمومية” 30.000 منصب شغل، 16.000 منصب بالوسط الحضري و14.000 في بالوسط القروي.

عاطلون أقل، ولكن

انخفض حجم العاطلين بـ218.000 شخص، مابين الفصل الثاني من سنة 2021 ونفس الفصل من سنة 2022، منتقلا بذلك من1.605.000 إلى 1.387.000 عاطل وهو ما يمثل انخفاضا بـ 14%، وذلك نتيجة انخفاض عدد العاطلين بـ 182.000 بالوسط الحضري و بـ 36.000 بالوسط القروي.

انتقل معدل البطالة، مابين الفصل الثاني من سنة 2021 ونفس الفصل من سنة 2022، من12,8% إلى 11,2% (-1,6 نقطة). وقد انتقل هذا المعدل من18,2% إلى15,5% (-2,7 نقطة) بالوسط الحضري و من4,8% إلى 4,2% (-0,6 نقطة) بالوسط القروي.

ولقد سجل انخفاض معدل البطالة لدى جميع فئات السكان، حيث انخفض بنقطتين بالنسبة للرجال، منتقلا من 11,9% إلى 9,9%، و بـ0,8 نقطة في صفوف النساء، منتقلا من15,9% إلى 15,1%. وسجل هذا المعدل كذلك انخفاضا بـ2,4 نقطة لدى حاملي الشهادات منتقلا من20,4% إلى 18%، و بـ1,4 نقطة بالنسبة للأشخاص بدون شهادة، منتقلا من 5% إلى 3,6%.

كما هم انخفاض معدل البطالة جميع الفئات العمرية، حيث سجل أعلى انخفاض في صفوف الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و34 سنة (-2,2 نقطة) ، منتقلا من20,9% إلى18,7% ، وأدنى انخفاض لدى الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة (0,6- نقطة)، منتقلا من 30,8% إلى 30,2%.

شغل ناقص

انخفض حجم النشيطين المشتغلين في حالة الشغل الناقص على الصعيد الوطني، خلال نفس الفترة، من999.000 إلى939.000 شخص، ومن551.000 إلى500.000 بالمدن ومن448.000 إلى439.000 بالقرى. وهكذا، انتقل معدل الشغل الناقص من9,2% إلى 8,5%على المستوى الوطني، ومن8,9% إلى 7,7% بالوسط الحضري ومن9,5% إلى 9,6% بالوسط القروي.

ويمثل معدل الشغل الناقص لدى الرجال (9,6%) ما يقارب مرتين معدل الشغل الناقص لدى النساء (4,9%). ويصل هذا المعدل 7,8% لدى الرجال بالوسط الحضري مقابل7,5% لدى النساء، بينما بالوسط القروي، يفوق المعدل المسجل لدى الرجال (12,3%) 7 مرات نظيره المسجل لدى النساء (1,8%).

فوارق جهوية في التشغيل

تضم خمس جهات 72,6% من مجموع السكان النشيطين البالغين من العمر 15 سنة فما فوق. تأتي جهة الدارالبيضاء-سطات في المرتبة الأولى بنسبة %22,2 من مجموع النشيطين، تليها الرباط-سلا-القنيطرة (%13,8)، مراكش-آسفي (%13,3)، طنجة-تطوان-الحسيمة (%12) وفاس-مكناس (%11,3).

سجلت أربع جهات معدلات نشاط أعلى من المتوسط ​​الوطني (%45,2)، وهي طنجة-تطوان-الحسيمة (%51,2)، الدار البيضاء-سطات (%47,5) ,مراكش-آسفي (%46,5) والرباط-سلا-القنيطرة(45,7%) . بالمقابل سجلت أدنى المعدلات في جهات سوس-ماسة (%39,9)،بني-ملال-خنيفرة (41,7%) وفاس-مكناس (42%) .

من جهة أخرى، تضم خمس جهات قرابة سبعة عاطلين من بين عشرة (%71,1) على المستوى الوطني؛ تأتي جهة الدار البيضاء-سطات في المرتبة الأولى بنسبة %25,5، تليها الرباط-سلا-القنيطرة بنسبة %12,8، وفاس-مكناس بنسبة12,7% والجهة الشرقية بنسبة %10,8، ثم طنجة-تطوان-الحسيمة بنسبة %9,3.

وسجلت أعلى معدلات البطالة في الجهات الجنوبية (%20,9) والجهة الشرقية (%18,2). وبحدة أقل، تتجاوز جهتان المعدل الوطني (%11,2)، يتعلق الأمربجهة الدار البيضاء-سطات (%12,8) وفاس- مكناس (%12,5). بالمقابل، سجلت جهات مراكش-آسفي وبني ملال-خنيفرة وطنجة-تطوان-الحسيمة أدنى المعدلات بنسبة %6,5 و %8,7 و%8,7، على التوالي.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.