إضاءات حول تحولات النظام العالمي من أجل بناء دكاء ديبلوماسي

هل هناك فعلا نظام عالمي قديم يجب تجاوزه نحو نظام عالمي جديد ؟ هل يمكن القطع بوجود تحول كامل لبنية النظام الدولي الحالي او إستقرار هيكله ؟
اولا : إدراك ديبلوماسي …..فهم النظام الدولي الحالي
النظام الدولي الحالي لم يتخطى بعد مرحلة الاحادية القطبية ولم يصل لمستوى التعددية القطبية ، هل معنى دلك أنه يسير في مسار اللاقطبية ؟
يقتضي الاجابة على السؤال تحليل طبيعة النظام الدولي والانساق الاقليمية التي تمنحه معنا مقبول، في تفاعلها فيما بينها .
وتفاعل الانساق الاقليمية لا يكون اعتباطيا بل هو تمظهر للاليات جيوستراتيجية تختلف حدتها وأثرها من فاعل الى اخر وبحسب دقة الساعة الجيوستراتيجية :
– القوة الصلبة
– القوة الناعمة
– القوة الدكية……
من خلال هادا تصنيف يمكن ان نصل الى معرفة طبيعة القوة التي يدور في فلكها النظام الدولي الحالي وبالتالي التمييز بين مفهوم القوة والقدرة في الفضاء الدولي :
– القوة هي الوسائل التي التي تتعامل بواسطتها القوى الدولية حاليا ….
– القوة ليست صفة سياسية طبيعية ولكنها وليدة عقلنة وترشيد موارد مادية….
– القوة وسيلة من اجل تحقيق التأثير على الاخر من خلال تحقيق نتائج يميل كفها للاقوى اكثر من المشارك او المساهم
– القوة في الاصل رضا الاخر بقواعد الاقوى
ثانيا : دكاء ديبلوماسي ……. تحليل النظام الدولي الاني
تطور الاليات الجيوستراتيجية الحالية اتجاه مختلف التحديات الدولية ، جعل النظام الدولي يعيش صراعا اتجاه طبيعة القوة التي تستعمل من الطرف الدي يحاول ان يهيمن ، وكدلك ردة فعل الدي يعاني من هده القوة، ويمكن ان نصنف المنظومة الدولية الحالية اوبشكل ادق نتائج الاليات الجيوستراتيجية المستعملة الى الان :
– الدول القوية القانعة…..
– الدول القوية غير القانعة….
– الدول الضعيفة القانعة…..
– الدول الضعيفة الغير قانعة …..
خلاصة الامر ان النظام الدولي الحالي سيعرف
– صعود القوى الدولية من دون مشاركة الولايات المتحدة الامريكية….
– ارتفاع وثيرة التنافس… من جانب القوى الكبرى صاعدة
– التراجع النسبي لفاعلية الادوات العسكرية التقليدية لصالح الادوات العسكرية التي يصعب فيها تحديد المسؤوليات
– الصراع المعلن لن يكون الا بين الاغبياء والصراع الخفي هو صراع لدوي الدهاء والدكاء
– الصراع الان سيبنى على امتداد مفهوم القوة الدكية ، والقوة الدكية يحضر لها من الان بهدوء وصمت مطبق.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.