رياضة

استقرار الطاقم التقني للمنتخب المغربي: توضيحات من مصدر مسؤول في الجامعة الملكية لكرة القدم

تحظى مسألة استقرار الطاقم التقني للمنتخب المغربي بتناول واسع في الأوساط الرياضية ووسائل الإعلام خلال الأيام الأخيرة. ومع تناقل الشائعات والأخبار غير المؤكدة، قام مصدر مسؤول في الجامعة الملكية لكرة القدم بإصدار تصريح لتوضيح الأمور وإزالة اللبس.

وفي تصريحه، نفى المصدر المسؤول صحة الأخبار التي تفيد بإبعاد بنمحمود، أحد أعضاء الطاقم التقني، من منتخب المغرب. وأكد أن بنمحمود لا يزال يشغل منصبه كمساعد للناخب الوطني وليد الركراكي. وأوضح أنه لا يوجد أي قرار قاطع بشأن تغييرات في الطاقم التقني في الوقت الحالي.

وأضاف المصدر أن الشخص الوحيد الذي لديه صلاحية تغيير الطاقم التقني وإبعاد أي عضو منه هو الناخب الوطني نفسه. وأن الجامعة الملكية لكرة القدم لا تتدخل في هذا الأمر، حيث تمنح الركراكي حرية اختيار الطاقم التقني عند تعيينه، ويتمكن من تغييره إذا رأى ذلك مناسبًا.

وفيما يتعلق بالأخبار المتداولة حول وجود خلافات بين الركراكي وبنمحمود، أكد المصدر أنه لم يحدث خلافات حادة أو مشادات كلامية كما يتم تداولها. وأشار إلى أن الخلافات في وجهات النظر بين أعضاء الطواقم التقنية هي أمر عادي ومنتشر في جميع أنحاء العالم، وليست مشكلة خاصة بالمنتخب المغربي.

وفي ختام تصريحه، أكدت الجامعة الملكية لكرة القدم ثقتها الكاملة في المدرب وليد الركراكي، وأنها ستقدم له كل الدعم والمؤازرة اللازمة لقيادة المنتخب الوطني. وذلك بهدف تحقيق تقدم مستدام لكرة القدم المغربية بشكل عام وللمنتخب الوطني بشكل خاص في المرحلة المقبلة.

تجدر الإشارة إلى أن هذا التصر الصحفي يهدف إلى توضيح الحقائق المتعلقة بالأخبار التي تم تداولها حول استقرار الطاقم التقني للمنتخب المغربي. يعتبر التصريح من مصدر مسؤول في الجامعة الملكية لكرة القدم مصدرًا موثوقًا وموضوعيًا، حيث ينفي الأخبار المغلوطة ويوضح الوضع الحالي بشكل دقيق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى