رياضة

غموض يلف مصير مشروع بناء ملعب جديد بسلا… 3 مليارات سنتيم في مهب الريح!

سلا: تطالب عدد من الفعاليات الرياضية بمدينة سلا بالكشف عن مصير شيكين بقمية مالية تتجاوز 3 ملايير سنتيم كان من المفترض تخصيصها لبناء مركب رياضي كبير يليق بالمدينة.

ويعود أصل هذه الأموال إلى سنة 2012، عندما تم هدم ملعب المسيرة وتدهورت حالة ملعب بو بكر عمار، بالتزامن مع إعلان وكالة تهيئة ضفتي نهر أبي رقراق عن مشروع لتشييد ملعب كبير في المدينة كبديل لملعب المسيرة.

وخلال تلك الفترة، تسلم المجلس الجماعي لسلا شيكين: الأول بقيمة ملياري سنتيم والثاني بقيمة 12 مليون درهم، من قبل وكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق، وذلك كمشاركة من الوكالة في بناء الملعب الجديد.

وبعد مرور 12 عاماً، لا يزال مصير هذه الأموال مجهولاً، حيث لم يتم الشروع في أي أشغال لبناء الملعب الرياضي الجديد، مما أثار قلق واستياء الفعاليات الرياضية بالمدينة.

وتساءلت هذه الفعاليات عن الوجهة التي انتهى إليها هذا المبلغ الكبير، خاصة وأن ملعب المسيرة قد تم هدمه منذ زمن طويل، ولم يتم اتخاذ أي خطوات ملموسة لبناء ملعب جديد مكانه.

وفي هذا السياق، طالب بعض أعضاء المجلس الجماعي لسلا بإجراء تحقيق لمعرفة مصير هذه الأموال، ومحاسبة المسؤولين عن أي تقصير أو تلاعب في هذه القضية.

كما طالبت الفعاليات الرياضية بضرورة الإسراع بإنجاز مشروع بناء الملعب الرياضي الجديد، لتعويض النقص الحاد في المرافق الرياضية بمدينة سلا، وتوفير فضاء رياضي مناسب لممارسة الشباب للرياضة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى