اقتصاد

ارتفاع أسعار الدجاج في المغرب: وتوقعات بتفاقم الأمر خلال الأسابيع القادمة

تعاني الأسر المغربية من استمرار ارتفاع أسعار الدجاج، حيث يبلغ سعر الكيلوغرام

الواحد من الدجاج الرومي حوالي 23 درهمًا في العديد من مدن المملكة.

وتتوقع التوقعات أن يتزايد تدهور هذا الوضع خلال الأسابيع القادمة، خاصةً

مع اقتراب شهر رمضان المبارك والزيادة المعتادة في استهلاك الطعام.

ترجع أسباب ارتفاع أسعار الدجاج إلى عدة عوامل. أولاً، يرجع الأمر إلى ارتفاع

سعر الكتاكيت، حيث وصل سعرها حاليًا إلى 7 دراهم مقابل 4 دراهم تقريبًا في السابق.

هذا الارتفاع في تكلفة الكتاكيت يؤثر بشكل مباشر على تكاليف إنتاج الدجاج لحم.

ثانيًا، يشتكي أصحاب مزارع إنتاج الدجاج من عدم تخفيض تجار الأعلاف أسعارهم،

على الرغم من تراجع أسعار المواد الأولية عالميًا. هذا يزيد من تكاليف الإنتاج ويؤدي

إلى تحميل المزارعين بأعباء مالية إضافية.

وفي ظل هذه الظروف، يؤكد المهنيون أن سعر بيع الدجاج الحي بالجملة يتجاوز حاليًا 18 درهمًا

للكيلوغرام، وهو سعر غير كافٍ لتغطية تكلفة الإنتاج وتحقيق الأرباح المناسبة للمزارعين.

تتسارع المخاوف من ارتفاع أسعار الدجاج في الأسابيع القادمة، خاصةً مع عدم وجود

مؤشرات على تراجع أسعار المواد الاستهلاكية في المستقبل القريب.

يعبر العديد من المواطنين عن قلقهم من تأثير هذه الزيادة على القدرة الشرائية والوضع المعيشي، خاصةً في ظل اقتراب شهر رمضان والزيادة المعتادة في استهلاك الطعام خلال هذا الشهر الكريم.

يتطلع الجميع إلى اتخاذ إجراءات حكومية للحد من ارتفاع أسعار الدجاج ومنع انعكاس ذلك على المستهلكين.

قد تتضمن هذه الإجراءات تدخلًا لخفض تكاليف إنتاج الدجاج، مراجعة السياسات الاقتصادية والتجارية، وتشجيع المزارعين على زيادة مساحة إنتاج الدجاج لتلبية الطلب المحلي.

كما ينبغي على الحكومة أن تعمل على تعزيز الشفافية في سلسلة التوريد ومراقبة الأسعار لمكافحة أي احتكار أو استغلال في سوق الدجاج.

ارتفاع الدولار إلى أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر بفعل ارتفاع معدل التضخم في الولايات المتحدة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى