اقتصاد

شركات التأمين الخاصة تواجه خسارة 400 مليار سنتيم مع انتقال مؤمنيها للضمان الاجتماعي

تستعد شركات التأمين الخاصة في المغرب لخسارة فادحة تقدر بـ 400 مليار سنتيم، مع انتقال مؤمنيها من القطاع الخاص إلى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

يأتي هذا التحول في إطار تعميم التغطية الصحية وتوسيع قاعدة المنخرطين في الضمان الاجتماعي.

وقد منحت الحكومة مهلة للفاعلين الخواص للاستعداد لهذا التحول، ومن المتوقع أن يدخل المرسوم الذي ينهي المدة الانتقالية حيز التنفيذ ابتداءً من السنة المقبلة.

وتشير مصادر مطلعة إلى أن عددا من الشركات الخاصة ما تزال غير منخرطة في نظام التأمين الإجباري عن المرض، وتؤمن مأجوريها لدى شركات تأمين خاصة بواسطة عقود جماعية. وتقدر قيمة هذه العقود بحوالي 4 ملايير درهم (400 مليار سنتيم).

ويثير هذا التحول تخوفات شركات التأمين الخاصة من الخسارة الكبيرة التي ستتكبدها بعد انتقال مؤمنيها إلى الضمان الاجتماعي. وتعتبر هذه الشركات أن هذا التحول سيؤثر سلبا على أعمالها ومداخيلها.

ومن المتوقع أن يزيد هذا التحول من الضغط على شركات التأمين الخاصة، التي تواجه بالفعل منافسة شديدة من شركات التأمين العامة. وقد يدفع هذا الوضع بعض الشركات الخاصة إلى الخروج من السوق أو الاندماج مع شركات أخرى.

ويبقى السؤال مطروحا حول كيفية تعامل شركات التأمين الخاصة مع هذا التحول، وما هي الإجراءات التي ستتخذها للتكيف مع الوضع الجديد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى