اقتصاد

هل انتهى كابوس ارتفاع الأسعار؟ انخفاض التضخم يُبشر بانتعاش اقتصادي

أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأنّ معدل التضخم في المغرب قد شهد انخفاضًا ملحوظًا خلال الفصل الثاني من عام 2024، ليصل إلى 0.7% مقابل 1.2% في الفصل الأول. ويُعدّ هذا التراجع بمثابة انتعاشٍ هامٍ للاقتصاد المغربي، خاصةً مع استمرار الضغوط التضخمية العالمية.

انخفاض أسعار المواد الغذائية:

يُعزى الانخفاض في التضخم بشكل أساسي إلى تراجع أسعار المواد الغذائية بنسبة 0.5%. وشمل ذلك انخفاضًا ملحوظًا في أسعار الخضروات الطازجة والحمضيات، بعد الارتفاعات التي شهدتها خلال نفس الفترة من عام 2023. كما شهدت أسعار البيض والدواجن وزيت الطعام انخفاضًا.

ارتفاع بعض أسعار المواد الغذائية:

على الرغم من الانخفاض العام، يُتوقع أن تُواجه بعض المواد الغذائية، مثل الفواكه واللحوم الحمراء والتوابل، ارتفاعًا في الأسعار خلال الفترة القادمة. ويعود ذلك إلى عوامل مثل الجفاف وارتفاع تكاليف الإنتاج.

استقرار أسعار الخدمات وارتفاع طفيف في أسعار بعض المواد غير الغذائية:

في المقابل، ظلت أسعار الخدمات مستقرة، بينما شهدت أسعار المواد غير الغذائية عودةً نحو الارتفاع بعد عدة أشهر من التراجع.

ويُعزى ذلك بشكل أساسي إلى ارتفاع التضخم الطاقي بنسبة 4.2%، نتيجة لتعديل أسعار الغاز وارتفاع أسعار الوقود. بينما واصلت أسعار المنتجات المصنعة الانخفاض بشكل طفيف.

توقعات استقرار التضخم:

من المتوقع أن يظل التضخم مستقراً خلال الفصل الثالث من عام 2024، ليبلغ 0.8% للتضخم الشامل و 2.1% للتضخم الكامن. ويُعزى ذلك إلى استمرار تراجع الضغوط التضخمية في قطاعي الأغذية والسلع غير الطاقية.

تأثير انخفاض التضخم:

يُعد انخفاض التضخم خبرًا سارًا للاقتصاد المغربي، حيث يُساهم في تحسين القوة الشرائية للأسر وتحفيز الاستهلاك. كما يُخفف من الضغوط على تكاليف الإنتاج للشركات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى