الارشيف

“أسعار الأضاحي في متناول الجميع؟” الحكومة تُطلق خطة طموحة لضمان وفرة الأغنام!

نفت الحكومة، على لسان الناطق الرسمي باسمها مصطفى بايتاس، وجود مستوردين كبار للأغنام في البلاد، مؤكدة أن “إمكانية الاستيراد لم تكن متاحة” في السابق “لأن الهدف من طرف الحكومة هو حماية القطيع الوطني”.

وخرج بايتاس، في لقاء صحافي عقب اجتماع المجلس الحكومي، الخميس الماضي، ليرد على الجدل الدائر حول موضوع دعم استيراد الأغنام، مشددًا على أن “حينما أحست الحكومة بأن هناك خصاصا فتحت الباب أمام الاستيراد”.

وأوضح بايتاس، مبددًا مخاوف البعض من سيطرة قلة على تجارة استيراد الأغنام، أن “ليس لدينا مستوردون متخصصون كبار، بل هناك فقط مجموعة من المهنيين الذين يشتغلون في هذا المجال”.

 

واعترف بايتاس بفشل تجربة استيراد الأغنام في العام الماضي، قائلاً: “قمنا بتجربة السنة الماضية، والنتائج التي تحققت ليست هي النتائج التي رسمت حتى نكون متفقين”.

وأعلن عن خطط جديدة لضمان توفير الأضاحي بأسعار مناسبة قبل حلول عيد الأضحى، موضحًا أن “هذه السنة فتحنا الباب أمام استيراد 300 ألف رأس، والوزير المعني تكلم عن 300 ألف إضافية. وأعتقد أن كل من له الرغبة في المساهمة في هذه العملية يستطيع”.

 

ودعا بايتاس، من خلال منصبه كناطق رسمي باسم الحكومة، “كل من يرغب في الاستيراد” إلى المساهمة في توفير العرض الوطني من الأغنام، مؤكدًا أن “الوقت يدركنا، ونريد من الجميع أن يساهم في توفير العرض الوطني”.

وتأتي هذه الدعوة في إطار الجهود الحكومية لضبط أسعار الأضاحي، التي شهدت ارتفاعًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة، وذلك بهدف ضمان قدرة المواطنين على الاحتفال بعيد الأضحى المبارك دون إثقال كاهلهم.

 

يبقى على الحكومة مراقبة عملية استيراد الأغنام بشكل وثيق لضمان عدم حدوث أي احتكار أو تلاعب بالأسعار، كما عليها الاستمرار في دعم المربين المحليين لحماية القطيع الوطني وتحقيق الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى