الرحوي: حكومة العثماني أعدمت قطاع المقاهي والمطاعم بقرار الاغلاق في رمضان

بعد إعلان الحكومة، قرار حظر التنقل الليلي خلال شهر رمضان ، ابتداء من الساعة الثامنة مساء إلى السادسة صباحا، أصبح أرباب المقاهي والمطاعم، عمليا، أمام أزمة مالية جديدة، خاصة بالنسبة للفئة الثانية، التي سيتوقف نشاطها كليا طيلة شهر الصيام.

واعتبر عادل الرحوي، رب مقهى بمدينة سلا، أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة “كارثية” بالنسبة لأرباب المطاعم والمقاهي.

وأوضح الرحوي، في تصريح للاخبار24، أن أرباب المقاهي والمطاعم تكبّدوا خسائر كبيرة منذ بداية أزمة جائحة فيروس كورونا، التي أدت إلى انخفاض مداخيلهم، معتبرا أنّ فرض الإغلاق الليلي خلال شهر رمضان سيؤزّم وضعيتهم أكثر.

وأورد المتحدث ذاته أن “جميع أرباب المطاعم والمقاهي يشتكون، والآن سيُجهز الإغلاق الليلي على ما تبقى لهم من آمال في تعويض الخسائر التي تكبدوها، فإذا كانت الحكومة ستعوّض عمال المقاهي والمطاعم، فإنّ أربابها سيتكبدون خسائر كبيرة؛ إذ منهم مَن يكتري بمليونين سنتيم وأكثر، ونسبة كبيرة منهم لجؤوا فقط إلى الاقتراض لتسديد سومة الكراء خلال الشهور الثلاثة التي طُبق فيها الحجر الصحي”، معتبرا أنّ الأزمة التي سيخلفها قرار الإغلاق ستستمر تداعياتها إلى ما بعد رمضان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *