الركراكي يلمح لمغادرة الوداد ويحسم قراره بشأن خلافة خاليلوزيتش

لمح وليد الركراكي، مدرب الوداد الرياضي لكرة القدم، إلى مغادرته القلعة الحمراء، وصعوبة استمراره في الفريق خلال الموسم المقبل.

وأكد الركراكي على أنه من الصعب تحقيق إنجازات في الموسم المقبل مماثلة لما تحقق خلال هذا الموسم، والفوز بلقب عصبة الأبطال الإفريقية والبطولة الوطنية، والتأهل إلى ربع نهائي كأس العرش، وخوض كأس «السوبر» الإفريقي، والمشاركة في كأس العالم للأندية.

وأضاف الركراكي: «من الصعب أن أكرر هذه الإنجازات الموسم المقبل، كما سبق لي أن صرحت في أكثر من مناسبة الوداد أكبر من أي لاعب أو مدرب، ستمنح الفرصة لمدرب مقبل لقيادة الوداد بفكر مغاير وطريقة مختلفة، من شأنها أن تضخ دماء جديدة في النادي».

Advertisements

وحول ارتباط اسمه بتدريب المنتخب الوطني بدلا من البوسني وحيد خاليلوزيتش، أكد الركراكي على أنه يكن الاحترام للناخب الوطني، وأنه لحدود الساعة وحيد هو المدرب الفعلي لـ«الأسود»، مشيرا إلى أنه بعد مباراة الوداد ضد فريق الرجاء الرياضي، بعد غد الخميس، سيخلد إلى الراحة وسيناقش رفقة وكيل أعماله جميع هذه الأمور.

وأضاف مدرب الفريق الأحمر: «دائما أخبر وكيل أعمالي بأن لا يتحدث معي عن العروض التي أتلقاها، خصوصا هذا الموسم، احتراما لفريق الوداد وأنصاره، وأن يترك كل شيء إلى غاية نهاية الموسم. أتمنى ألا تكون آخر مباراة نهائية لي مع الوداد، بعد غد الخميس».

وحول النزال المقبل الذي سيواجه فيه الوداد منافسه الرجاء، برسم ربع نهائي كأس العرش، بعد غد الخميس، أكد الركراكي على أن من بين أمنياته خوض مباراة «الديربي» بحضور الجماهير، وهو الأمر الذي لم يتأت له خلال مباراتين في الموسم الجاري، بعدما كانت مباراة الذهاب أجريت بنظام «الويكلو»، بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد، في حين مباراة الإياب غاب عنها الجمهور بسبب القرار المفروض على الرجاء بإجراء مباراتين بدون جمهور، مع منع تنقل جمهوره في مباريات الفريق خارج الميدان إلى غاية نهاية الموسم الحالي.

وقال الركراكي بهذا الخصوص: «كان حلمي أن أخوض مباراة «الديربي» بحضور الجماهير، وأعيش تلك الاحتفالية الرائعة في المدرجات. وأتمنى أن يغلب الطابع الاحتفالي على المواجهة، وأن تسود الروح الرياضية. كما يجب تهنئة الفريق الفائز بعد نهاية المباراة».

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.