المغرب يظفر برئاسة الائتلاف الدولي للعدالة وحقوق الانسان التابع للامم المتحدة

إنعقدت يومه التلاثاء 29 مارس بالعاصمة السويسرية جنيف ، في إطار فعاليات الدورة 49 لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة جنيف ، بمشاركة عدد من المنظمات والهيئات وجمعيات للمجتمع المدني الدولي ، والتي شاركت مؤخرا في النشاط الأممي الكبير ،و في هذا الإطار تم عقد الجمع العام التأسيسي لائتلاف الدولي للعدالة وحقوق الإنسان، حيث آلت رئاسة الإئتلاف إلى المملكة المغربية في شخص الأستاذ عبد الرحمان البدراوي ، فيما آلت نيابة رئيس الإئتلاف إلى السنغالي جونرس دوفي فالدو، وغابريال سيمانس من ليكسنبورغ كاتبا عاما للإتلاف .

وينظر المتتبعون للشأن الدبلوماسي الدولي، أن إختيار المغرب لم يأتي عبثا ، بل بالنظر إلى المجهودات المتميزة التي أطلقها العاهل المغربي محمد السادس في ضخ دماء جديدة على مستوى العلاقات الخارجية ، والدور الذي يبذله على مستوى التعايش والسلام والنهوض بحقوق الإنسان ، واستقلالية القضاء ، وهو الأمر الذي جعل المغرب يتبوأ أفضل المراكز على المستوى الدولي .
وفي تصريح له ، نوه الأستاذ عبد الرحمان البدراوي بالدور الذي قام به أعضاء جمعية إسرائيلية فاعلة في المجال و لها فروع بأكثر من 40 دولة عبر العالم ، حيث صوتت 26 جمعية دولية ، وإمتناع ستة دول أبرزها كالعادة الجزائر وجنوب إفريقيا .

يكرس النجاح الذي حققه الترشيح المغربي الثقة والمصداقية اللتين تتمتع بهما المملكة المغربية في المجتمع الدولي وأهمية الدور الذي تضطلع به في حماية حقوق الإنسان واحترامها وتعزيزها. كما أن المملكة المغربية قد انخرطت على الدوام في تعزيز حقوق الإنسان والنهوض بها، تحت قيادة جلالة الملك، نصره الله، من خلال إطلاق مسلسل طويل يهدف إلى تحديث ترسانتها القانونية وإحداث مؤسسات وطنية تعمل على حماية حقوق الإنسان والوقاية من شتى أشكال التعذيب أو المعاملة اللاإنسانية.

Advertisements

ويتمتع السيد عبد الرحمان البدراوي، بالخبرة والكفاءة اللازمتين في مجال حقوق الإنسان و الإعلام.

هذا وقد اتخذ الائتلاف الدولي من جنيف مقرا له مسطرا في جدول أعماله وأولوياته مجال حقوق الإنسان بإفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.