تزايد حالات الاغتيال داخل البوليساريو

أوردت مصادر من داخل مخيمات تندوف، أن أفرادا من مسلحي جبهة البوليساريو، أقدموا يوم الإثنين الأخير، وفي عز شهر رمضان، على قتل شاب بالمخيمات رميا بالرصاص الذي أصابه داخل سيارته رباعية الدفع.

ويبدو أن هذه العملية تدخل ضمن التصفية الجسدية التي يتعرض لها شباب المخيمات، وخاصة تيار المعارضة الذي يستنكر الأوضاع المزرية داخل المخيمات، وكذا فساد القادة.

وتعتبر هذه الحادثة ثالث جريمة في ظرف شهر ضد المحتجزين بالمخيمات، حيث قتل قبل أسبوعين شابان، وهو ما يرفع أصوات المحتجين ويضاعف من متاعب قيادة الجبهة التي دكت مبادئ حقوق الإنسان في التراب.

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.