توضيح من مديرية التعليم بسلا حول مسؤولية الاكتظاظ بمؤسسات تعليمية

https://linktr.ee/ALAKHBAR24.NET

قالت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بسلا أنها “لم تحمل مسؤولية أي احتقان أو تعثرات لأية جهة” على خلفية التصريحات التي أدلى بها المدير الإقليمي خلال ندوة صحفية نظمت بمناسبة الدخول المدرسي.

وقالت المديرية، أثار فيه تبديد 3 مليارات سنتيم، في بناء 3 مؤسسات تعليمية لم تلق إقبالا من طرف المستفيدين من عملية إعادة الإسكان ببوقنادل، أن ما ورد في المقال هو “تأويل خاطئ” لتصريح المدير الإقليمي.

Advertisements

تصريح حرص فيه المدير الإقليمي على تبرئة الوزارة من المسؤولية، قائلا أنها عمدت وبشكل استباقي لبناء المؤسسات التعليمية، لكن اتضح لاحقا أن المستفيدين من الترحيل لم يلتحقوا بمشروع المنتزه في بوقنادل، بل بمقاطعة لعيايدة، علما أن عملية الترحيل تتم تحت إشراف مباشر من السلطة .

توضيح المديرية من ثلاث صفحات بدا حريصا أيضا على إنكار أن يكون الوالي اليعقوبي ، أو عامل مدينة سلا عمر التويمي مقصودين بكلام المدير الإقليمي، الذي نفى المسؤولية عن الوزارة، ورمى الكرة بشكل ضمني في ملعب باقي المتدخلين، بعد أن أشار في مناسبتين إلى أن المؤسسات بنيت ب 32 مليون درهم، لكن نسبة كبيرة من التلاميذ لم يلتحقوا بها، بسبب عدم التحاق أسرهم بمشروع المنتزه.

و اكتفى المدير الإقليمي ببسط معادلة الجودة والحق في التعلم الذي انتهى بأقسام تضم أزيد من 54 تلميذا، علما أن المديرية تقع عليها المسؤولية الكاملة في توفير ظروف تحصيل دراسي جيد للجميع وفق شعار التعليم المنصف الذي ترفعه الوزارة، دون وضع تبريرات لا ترقى لواقع حرمان تلاميذ صغار من حقهم في مدرسة تضمن الحد الأدنى من شروط التعلم .

كما استند الموقع من أجل دعم الخبر بمعطيات من مصادر نقابية قدمت معطيات واحصائيات موثوقة حول الاختلالات التي طبعت الدخول المدرسي والتي غابت عن الندوة الصحفية والتي سنعود لها في إطار مواكبة الشأن التعليمي.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.