جهات

أزمة في المجلس الجماعي للرباط: عمدة تحتجز التفويضات وتتسبب في شلل إداري

تعيش العاصمة حالة من البلوكاج الإداري بسبب الأزمة التي تعصف بالمجلس الجماعي، حيث قامت العمدة أسماء اغلالو بإحتجاز جميع التفويضات الممنوحة لثمانية من أعضاء المجلس وسافرت خارج البلاد.

يأتي هذا الإجراء القاسي بعد أن فقدت العمدة الأغلبية في المجلس، حيث رفعت ضدها شعار “إرحل” خلال لقاء رؤساء التحالف الثلاثي الذي يضم حزب الأحرار والاستقلال والبام. ولم يتمكنوا من التوصل إلى حلول وسط للأزمة، مما تسبب في استمرار الخلاف وتعطيل عمل المجلس.

تسعى اغلالو إلى تسويق صورة لها بالتواصل مع قادة الأحزاب السياسية، وخاصة الحزب الذي ينتمي إليه، وقد قامت بتداول صورة لها مع عزيز اخنوش خلال حفل رأس السنة الأمازيغية. ومع ذلك، تؤكد المصادر أن هذا الحديث لم يؤدي إلى تغيير في موقف الحزب تجاه الأزمة، وأنها لا تزال ترتكب أخطاء فادحة تؤدي إلى تفاقم الأزمة.

من جانبهم، يشعر سكان الرباط بالقلق إزاء هذه الأزمة التي أثرت على إدارة المدينة وتسببت في شلل في القطاعات المختلفة. وتتعارض سفريات العمدة العديدة إلى القارات الخمس مع خطابها السابق حول تقليص النفقات وتحسين الإدارة المحلية.

تتطلب هذه الأزمة حلاً سريعًا ووسطًا يتيح استئناف عمل المجلس وتفعيل التفويضات المسحوبة. كما يجب أن يتم التعامل مع الأخطاء الفادحة التي تقوم بها العمدة وبحث الحلول المناسبة لتجنب تكرارها في المستقبل.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى