جهات

أزمة نقل خانقة في أيت ملول: المواطنون يُطالبون بحل عاجل

تعاني مدينة أيت ملول من أزمة نقل خانقة في أوقات الذروة، حيث يواجه المواطنون صعوبات كبيرة في الوصول إلى أماكن العمل أو الدراسة أو المستشفى الإقليمي.

يضطر المواطنون إلى الانتظار في طوابير طويلة لأزيد من ساعة في محطة “الطاكسيات” الكبيرة بالمدينة للحصول على سيارة أجرة، مما يتسبب لهم في التأخير عن قضاء أغراضهم.

يُحمّل المتضررون مسؤولية هذه الأزمة للمجلس الجماعي الذي يُعتبر غائبًا عن حلّ هذا المشكل، وعدم تنظيمه لعمل محطات سيارات الأجرة داخل المدينة.

كما يُحمّلون سائقي “الطاكسيات” الكبيرة مسؤولية هذه الأزمة، حيث يختفون خلال فترات الذروة، مما يجعل عدد السيارات محدودًا مقارنة مع عدد المواطنين.

في ظل هذا الوضع الفوضوي، يُطالب المواطنون السلطات الوصية على قطاع سيارات الأجرة بالتدخل العاجل لتوفير وسائل نقل كافية في أيت ملول، ومعاقبة أرباب “الطاكسيات” الذين يرفضون التنقل إلى المحطات لنقل المواطنين في أوقات الذروة.

وتُعدّ هذه الأزمة نموذجًا للعديد من المدن المغربية التي تعاني من نقص في وسائل النقل العمومي، مما يتسبب في صعوبات كبيرة للمواطنين في التنقل.

يجب على السلطات المعنية اتخاذ خطوات عاجلة لحلّ هذه الأزمة، وذلك من خلال توفير المزيد من وسائل النقل العمومي وتحسين تنظيم عمل سيارات الأجرة.

ومن أهم الحلول المقترحة:

زيادة عدد سيارات الأجرة في المدينة.
إنشاء محطات جديدة لسيارات الأجرة في مختلف أحياء المدينة.
تطبيق نظام مراقبة صارم لعمل سيارات الأجرة.
توفير وسائل نقل عمومي أخرى مثل الحافلات.

إن حلّ هذه الأزمة سيساهم في تحسين جودة حياة المواطنين في أيت ملول وجميع المدن المغربية.

أخوة إسلامية وقيمٌ نبيلة: أمير المؤمنين يُهنئ قادة الدول الإسلامية بحلول رمضان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى