جهات

المشاريع الفاشلة في جماعة أولماس : حاجة ملحة للمراقبة والتدقيق المالي

تواجه جماعة أولماس التابعة لإقليم الخميسات انتقادات مستمرة ومطالبات بالكشف عن المشاريع الفاشلة التي استهلكت ملايين الدراهم دون أن تحقق أي نتائج ظاهرة.

يعتبر هذا الموضوع مصدر قلق للعديد من المتابعين والمواطنين المحليين الذين يشكون من ضياع المال العام وعدم تحقيق التنمية المستدامة في المنطقة.

من بين المشاريع التي أثارت جدلاً كبيرًا هي صفقة مسجد الحسن الثاني التي استهلكت مبلغًا قدره 3 مليارات سنتيم. يطالب العديد من المراقبين والنشطاء بضرورة إرسال لجان المراقبة والتدقيق المالي على المستوى المركزي للتحقيق في طريقة تنفيذ هذا المشروع والتأكد من جودة العمل المنفذ وتحقيق النتائج المتوقعة.

بالإضافة إلى ذلك، تتجاوز قيمة صفقة السوق الأسبوعي في جماعة أولماس 14 مليار سنتيم، وقد تمت ملاحظة عدم نجاح هذا المشروع وعدم تحقيقه للغرض المخطط له. يرى الكثيرون أنه ينبغي فتح تحقيق في تنفيذ هذه الصفقة وتدقيقها بدقة لتحديد الأخطاء والتقصير الذي تسبب في فشلها.

واحدة من المشاريع الأخرى التي استهلكت مبالغ ضخمة هي مشروع المدينة الرياضية الذي بلغت تكلفته أكثر من 20 مليار سنتيم. يعتبر هذا المشروع نموذجًا آخر للتبديد المالي وعدم تحقيق الفوائد المرجوة.

لذا، يجب على المجلس الأعلى للحسابات التدخل وفتح تحقيق شامل في هذا المشروع وتوجيه الاتهامات للمسؤولين عن إهدار المال العام.

بالإضافة إلى المشاريع السابقة، يجب أيضًا إجراء تدقيق شامل في صفقات الماء الصالح للشرب في المناطق الريفية ومشاريع الطرق التي تعاني من اختلالات كبيرة وتنفيذ غير مناسب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى