جهات

تأخر صرف الدعم المالي يثير انتقادات في جهة الرباط سلا القنيطرة

تأخر صرف الدعم المالي/ تواجه جهة الرباط سلا القنيطرة تحديات كبيرة في مجال التنمية الشاملة على جميع المستويات، حيث تجري انتقادات واسعة من قبل الجماعات المعنية بسبب تأخر صرف الدعم المالي الذي خصصته المجلس الجهوي للدفع بعملية التنمية.

وفقًا للجماعات المعنية، فإن مؤشرات التنمية في الجهة لا تزال متدنية بشكل ملحوظ مقارنة بالمعدلات الوطنية والجهوية. تشير هذه الجماعات إلى ضرورة تسريع تنفيذ المشاريع المتعلقة ببناء الطرق والمسالك في الجماعات الترابية، وتوفير الماء الصالح للشرب والكهرباء في المناطق الريفية، وتأهيل مراكز الجماعات الترابية.

وتشمل المشاريع الاجتماعية المطلوبة أيضًا تحسين التعليم والصحة والشباب والرياضة والثقافة، بالإضافة إلى حماية البيئة من الفيضانات وتطهير السائل. يعتبر توفير هذه المشاريع ضروريًا لتحقيق التنمية المندمجة والمستدامة التي ينتظرها السكان والمواطنون في الجهة.

وفي هذا السياق، أكد رشيد العبدي، رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، على أهمية دور المجالس المنتخبة في عملية التنمية، وضرورة تعزيز البنية التحتية وتحسين الأداء العام للمرافق العمومية. وقد قدم العبدي خلال لقاء مع رؤساء مجالس الجماعات المحلية إمكانات الدعم المتاحة لتعزيز الجهود التنموية في منطقة زعير.

من المتوقع أن تلتفت الجهات المعنية إلى هذه الانتقادات وتعمل على تسريع عملية صرف الدعم المالي وتنفيذ المشاريع المطلوبة. يتطلب ذلك تعاوناً وتنسيقاً فعالاً بين المجالس المحلية ومختلف الجهات المعنية لتحقيق التنمية المستدامة وتلبية تطلعات السكان في جهة الرباط سلا القنيطرة.

رسالة تحذير لرئيس الحكومة أخنوش من تصاعد التوتر في قطاع الصحة 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى