جهات

ظهور أسد في خنيفرة وهجومه على فتاة.. الجماعة تخرج عن صمتها ببلاغ توضيحي

خنيفرة – في تطور مثير للاهتمام، خرجت جماعة سبت أيت رحو، بدائرة أجلموس قيادة مولاي بوعزة بإقليم خنيفرة، عن صمتها وأصدرت بلاغًا توضيحيًا للرد على الأنباء التي تحدثت عن ظهور أسد في المنطقة وهجومه على فتاة.

ووفقًا للبيان الصادر عن الجماعة، فإن الأخبار التي انتشرت على نطاق واسع حول هجوم أسد على فتاة ليست صحيحة.

وقد أكدت الجماعة أنه تم تشكيل لجنة محلية مختلطة تضم جمع المصالح المعنية، وقامت بحملة تمشيطية ميدانية في المنطقة المذكورة.

وفي نتائج التحقيقات التي أجرتها اللجنة والتي شملت لقاءات مع سكان المنطقة، تبين أنه لا يوجد دليل على وجود أسد في المنطقة ولا توجد أي معلومات تفيد بوجود هذا الحيوان.

كما أشارت الجماعة إلى أن الفتاة التي أدعت تعرضها للهجوم من قبل أسد لم تتعرض للإصابة بعضو الحيوان، حيث أكدت المصالح الطبية المختصة أن الجرح الذي تعرضت له لا يحمل آثار عضة أسد.

تأتي هذه التصريحات كجهود من الجماعة لتوضيح الحقائق وتهدئة المخاوف التي أثيرت بشأن ظهور الأسد وهجومه المزعوم.

وتؤكد الجماعة على أهمية تحقق الدقة والمصداقية قبل نشر الأخبار، وتحث الجمهور على تجنب نشر الشائعات والأخبار غير المؤكدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى